• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

مواقف وطرائف في «الشارة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

تعرضت حصة الفلاسي لمواقف طارئة كثيرة أثناء تصوير برنامج «الشارة» مثل مرضها المفاجئ أو إصابتها أيضاً بصورة غير متوقعة، لكنها في كل الحالات لم يكن بوسعها عدم الظهور على الشاشة لأن البرنامج يومي ويعرض مباشرة على الهواء عبر قناة أبوظبي الإمارات، ومن جهة المواقف الأكثر سعادة لها هو زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للبرنامج، وتقول: كانت زيارة سموه لنا في أثناء تصوير البرنامج لها وقع كبير علينا وكان أدائي في هذا اليوم يتسم بالروح العالية لأنني اعتبرت زيارة سموه أغلى تكريم لنا.

ومن المواقف الطارئة أنها كانت مريضة بعض الشيء وتفاجأت باتصال من والدتها على هاتف البرنامج تطلب منها أن تبتسم، وتتساءل في الوقت نفسه «ليش زعلانة» وتبين حصة أنها فور وصول رسالة الوالدة لها استجابت سريعاً واستعادت بسمتها بشكل تلقائي من دون أن يشعر المشاهد بأنها ترد عليه بجفاء غير معهود منها.

ومن المواقف الأخرى التي أزعجتها كثيراً دخول قطة إلى ساحة استوديو التصوير فجأة وهي تتحدث إلى جمهور البرنامج، وتؤكد أنها أصرت على إكمال البرنامج ولم تطلب استراحة وفور الانتهاء من الفقرة سارع فريق عمل البرنامج بإخراج القطة من الاسـتوديو ومن ثم اسـتكمال البرنامج.

أما الموقف الأكثر إيلاماً فهو يتمثل في إصابتها في كاحل قدمها لأنها كانت ترتدي حذاء ذا «كعب عال» وتعرضت قدمها للالتواء قبل بدء التصوير بدقائق لكنها بجسارة ذهبت إلى موقع التصوير ومن شدة الألم بكت وظلت طوال الحلقة جالسة على كرسي والجمهور لا يعرف السبب في هذا التغير المفاجئ الذي حدث من مقدمة البرامج إذ اعتادوا على رؤيتها واقفة طوال الحلقات.

وتوضح أنها اكتشفت مقلب الفنان الكوميدي عبدالله بوهاجوس الذي تعرضت له أثناء استضافتها في برنامج «رمضان يانا» منذ الوهلة الأولى وأنها تشارك في فقرة تختبر تعاملها مع المواقف الطارئة، وبالفعل كما شاهدها الناس عبر البرنامج كانت في منتهى الثبات وتلفت إلى أنها تحب مثل هذه المواقف لأنها تثبت أنها مقدمة برامج متمكنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا