• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

إنجاز جديد لـ «أصحاب الهمم» في بانكوك

7 ميداليات لمنتخبنا في كأس العالم للرماية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 نوفمبر 2017

بانكوك (الاتحاد)

حقق منتخبنا لأصحاب الهمم للرماية 3 ذهبيات وفضية و3 برونزيات في كأس العالم للرماية التي استضافتها بانكوك بمشاركة 120 لاعباً مثلوا 25 دولة، وحصل البطل الأولمبي المتألق عبدالله سلطان العرياني على ذهبية الثلاثة أوضاع، وذهبية الوضع رقود «سكتون» وبرونزية الوقوف هوائي في مسابقات الفردي، ونال منتخبنا ذهبية الفرق رقود سكتون وفضية الثلاثة أوضاع وبرونزية وقوف هوائي عن طريق عبدالله سلطان العرياني وعبيد تعيب الدهماني وسيف النعيمي.

وأهدت البعثة الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وشعب الإمارات.

وأشاد محمد فاضل الهاملي، رئيس اتحاد المعاقين، بالإنجاز المميز الذي حققه الرامي عبد الله سلطان العرياني وبقية لاعبي المنتخب، مؤكداً أنه يدعو للفخر والاعتزاز للقيادة الرشيدة وشعب الإمارات، وهو ليس بغريب على فرسان الإرادة أصحاب الهمم، الذين أكدوا أكثر من مرة وجودهم عن جدارة واستحقاق على منصات التتويج في مختلف المحافل الرياضية الدولية.

وأكد الهاملي أن الإنجاز الذي تحقق ثمرة الدعم غير المحدود لـ «فرسان الإرادة» وتوفير مقومات النجاح لهم من أجل الوصول إلى منصات التتويج، وعدم التفريط في المكتسبات التي ظلت تحققها رياضة أصحاب الهمم بالدولة.

وأثنى ذيبان سالم المهيري، الأمين العام للاتحاد، على الجهد الكبير الذي بذله الرامي عبد الله سلطان العرياني والفريق وطاقمه الإداري والفني في تهيئة اللاعبين بصورة مثالية، حتى تكللت مساعي الجميع بوصوله إلى منصة التتويج، وخصوصاً أن سعيد عبيد الطنيجي شارك للمرة الأولى وثابر بمقارعة أبطال العالم في مشاركته، وتمنى أن يواصل «فرسان الإرادة» مسيرة النجاح بحصد المزيد من الميداليات.

وقال بطلنا الأولمبي عبد الله العرياني: إن المشاركة لم تكن مفروشة بالورود وكانت صعبة، ولكن اللاعبين قدموا مستوى جيداً وكسروا حاجز الرهبة، كما أن مشاركة فريق مثل الكوري أعطت ثقلاً لهذا المحفل العالمي ونافسنا واستطعنا بحمد الله أن ننتزع الميداليات، وتوجه بالشكر والتحية للاعب سعيد الطنيجي، مثنياً على أدائه المتميز في مشاركته الأولى وإصراره وعزيمته في مقارعة أبطال العالم، مؤكداً أنه لاعب مجتهد ويسعى لتطوير مهاراته وملتزم، ونأمل من هذه الخامة الجيدة أن تكون نواة جديدة للمستقبل يمكن أن تحقق المزيد لدولتنا الغالية، وأن نكون محل الثقة ونرفع علم الدولة في جميع المحافل.

وأكد اللاعب سعيد الطنيجي أن الرماية من أفضل الهوايات التي مارسها وقرر ألا تقف عند الهواية فقط، بل لا بد وأن يستغلها لتصل إلى الاحترافية وقال: «الآن أصبحت جزءاً من حياتي بعد هذه المشاركة التي استفدت منها الكثير بفضل الاحتكاك بأبطال العالم، وسوف أعمل على تفادي السلبيات في المحافل القادمة، المشاركة كسرت حاجز الرهبة والخوف، ولا بد من الاستمرار في التدريبات خلال الفترة المقبلة والتركيز بشكل أكبر، حتى يتسنى لي تحسين مستواي وحصد الميداليات في المستقبل القريب بإذن الله».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا