• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

الغنوشي: الجدار مع ليبيا ظرفي وسيتم إزالته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

تونس (وكالات)

قال راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة إن «الساتر الترابي» الذي يُبنى على الحدود بين تونس وليبيا «ظرفي وفرضه خطر الإرهاب والتهريب»وأضاف بمناسبة إفطار رمضاني أمس الأول حضرته شخصيات ليبية «إنه سيقع إزالته – الجدار الترابي- حال تحقق السلم في ليبيا». تجدر الإشارة إلى أن الغنوشي قد كثف من تحركاته خلال الفترة الأخيرة في ما يتعلق بتفاعلات الأزمة الليبية. وسبق له أن صرح بأنه تقدم بمشروع مبادرة من أجل تسوية سلمية للنزاع بين الفرقاء المتصارعين. ودعا الغنوشي خلال الإفطار الرمضاني السياسيين بليبيا إلى التوافق مع تقديم التنازلات لتحقيق الوحدة على أرضهم وضمان تواصل التعاون مع تونس. ونقلت صفحة «النهضة» في موقع «فيسبوك»، أن راشد الغنوشي نظم مساء الثلاثاء إفطاراً بعنوان (إفطار الأخوة التونسي الليبي) على شرف العشرات من المدعوّين الليبيين من مختلف الحساسيات والانتماءات السياسية والقبلية. كما حضر هذا الفطور وجوه سياسية وإعلامية وثقافية تونسية. وقد ألقى الغنوشي كلمة بالمناسبة أكد فيها «على عمق علاقات الأخوة بين الشعبين التونسي والليبي وامتدادها في التاريخ قبل الثورة وبعدها».وحثّ جميع الفرقاء الليبيين على وقف التقاتل فيما بينهم في أسرع وقت والتورع عن فتنة إراقة دماء المسلمين والاحتكام إلى الحوار سبيلًا واحداً لحل المشاكل بينهم من أجل الحفاظ على وحدة بلدهم وتعزيز وحدته الوطنية وإنهاء الثارات والأحقاد والانطلاق نحو بناء وطن موحد يتسع للجميع ويحقق الأمن والاستقرار للمنطقة عموماً. ويشدد الغنوشي على ضرورة الوصول إلى حل سياسي سلمي، ويرفض التدخل الأجنبي في ليبيا ويرى أنه سيزيد في تأخير الوصول إلى حل. وتربط الغنوشي علاقات متطورة مع ميليشيا «فجر ليبيا» الذي يسيطر على المنطقة الغربية والعاصمة طرابلس. وسبق له أن صرح بأن هذا التنظيم يمثل جداراً متقدماً لحماية تونس من تمدد «داعش». وقد قوبل تصريح الغنوشي برفض كبير لدى جل الفاعلين السياسيين في تونس الذين يعتبرون «فجر ليبيا» ميليشيا غير شرعية، وتمارس الإرهاب. خصوصاً أن «فجر ليبيا» سبق لها أن قامت بخطف مواطنين وكذلك دبلوماسيون تونسيون وأخذهم ورقة ضغط لإطلاق إرهابيين موقوفين على ذمة القضاء التونسي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا