• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«ألف حكاية وحكاية» تيمناً بـ «ألف ليلة وليلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

بغداد (أ ف ب) - على منوال الحكايات العراقية البغدادية الشهيرة «ألف ليلة وليلة»، نسج الكاتب العراقي شفيق مهدي الحداد كتابه الجديد الذي صدر في العاصمة بغداد بعنوان «ألف حكاية وحكاية للأطفال».

ويتضمن هذا الكتاب الذي يقع في 450 صفحة حكايات وقصص قصيرة موجهة للأطفال واليافعين تستند كلها إلى قيم حياتية وعبر وتجارب مستخلصة أراد الكاتب أن يضعها أمام هذا الجيل للاستفادة من قيمها الاجتماعية والحياتية.

ويعد الكاتب شفيق مهدي الحداد من أبرز كتاب أدب الطفل في العراق وأصدر عشرات المجموعات القصصية وسيناريوهات قصص الأطفال وعمل منذ نهاية سبعينيات القرن الماضي في هذا المجال وتولى مناصب عديدة في دار ثقافة الأطفال ورئس تحرير «مجلتي» و«المزمار». ويقول الحداد في مقدمة كتابه هذا الصادر عن وزارة الثقافة العراقية، لقرائه من الأطفال «كتبت لكم ألف حكاية وحكاية، التي ستقرأونها الآن تيمنا بحكايات ألف ليلة وليلة، لم أترك في خيالي مكانا إلا زرته ولا فكرة إلا كتبتها حتى أنجزت هذه الحكايات».

وحملت حكاية الليلة الأولى عنوان«المكان المقصود» وفيها يصور الغيمة التي أطلق عليها اسم «باهرة» وهي تبحث عن مكان لتمطر فيه ليس فوق أراض جرداء لا حياة فيها حيث لن ينفع الماء، بل لإرواء شجرة أو سمكة، فتمطر أخيراً في بحيرة صغيرة تكاد أن تجف.

ومن عناوين القصص الأخرى التي حملتها الليالي المتتالية «عصا جدي» و«حيلة ليلى» و«سبب الشكر» و«أين اختفى عمنا القمر؟» و«الحلم القيقي» و«آكلة الحشرات الطيبة» و«لماذا لا تتسلق القطط النخيل» وغيرها من الحكايات التي وصلت إلى الحكاية بعد الألف وكان عنوانها «الأقزام السبعة في بغداد ».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا