• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحية لأولياء الأمور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

أعلنت نتائج الصف الثاني عشر، وتفجرت الفرحة في نفوس الأهالي والطلاب المجتهدين ليدخلوا مرحلة شديدة الأهمية في حياتهم، وخلال شهور سوف يرسمون أول خط في طريق مستقبلهم وحياتهم القادمة، ليردوا الجميل إلى الوطن الغالي، ويفخر بهم أولياء أمورهم، حتى يروا فلذات أكبادهم يلتحقون بالجامعات ويتخرجوا فيها عناصر فعالة ومضيئة في المجتمع.

وكعادتنا دوماً نهنئ الطلاب المجتهدين، بينما نتحسر الأضواء عن أولياء الأمور الذين كان مشوارهم مع أولادهم لم يكن سهلا، فيكفي الجهد الكبير والمصاريف الباهظة التي تكبدوها طوال 12 عاماً حتى يعيشوا تلك اللحظة، فمصاريف المدارس وصلت لأرقام فلكية، حتى وصل الأمر إلى أن رسوم الحضانة تجاوزت رسوم الجامعات!، وهو ما يثقل كاهل الآباء الذين يلجأون في أوقات كثيرة إلى المدارس الخاصة التي قد تكون بعيدة عن البيت أو تضع مصاريف باهظة بحجة تكلفة التوظيف وتوفير الوجبات الغذائية والأنشطة وغيرها من البنود التي تثقل فاتورة الدراسة، وذلك كله بالتوازي مع الدروس الخصوصية التي أصبحت إدماناً سواء للطلاب أو المدرسين، ولكن الآباء يدفعون الثمن الباهظ بكل رضا حتى يتعلم أولادهم لغة أجنبية وحاسب آلى وممارسة أنشطة وفعاليات تصقل شخصياتهم وتنمي مهاراتهم.

تحية لكل أب مثابر في عمله حتى يوفر لأولاده تكلفة التعليم والدراسة، وتحية لكل أم وفرت لأولادها الجو المناسب للاستذكار والاجتهاد والتفوق، إن جميع الآباء يحبون أولادهم، وبناءً على هذا الحب سيفعلون أي شيء يستطيعونه لتوفير حياة طيبة لفلذات أكبادهم.

يوسف أشرف - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا