• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وسط تشكيك من «داعش» بأهليته وأصوله

الملا عمر يدعم المفاوضات مع كابول: «إنها أمر شرعي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

كابول (أ ف ب)

عبر زعيم طالبان الملا محمد عمر أمس، عن دعمه محادثات السلام الجارية بين الحركة والحكومة الأفغانية، واصفاً إياها بأنها «شرعية»، وذلك في أول رسالة له منذ بدء هذا الحوار في باكستان الأسبوع الماضي برعاية الصين والولايات المتحدة.

وكانت عواصم الدول الكبرى والأمم المتحدة رحبت بهذا الاتصال الأول المباشر الأسبوع الماضي بين وفد من طالبان والحكومة الأفغانية بهدف فتح الطريق أمام محادثات سلام تحل الاستقرار في بلد يشهد منذ أكثر من عقد تمردا للمتشددين. وفي رد الفعل الأول الذي نشر على الموقع الرسمي لحركة طالبان، لم يذكر الملا محمد عمر بشكل واضح هذه الدورة التمهيدية، لكنه عبر عن إقراره إجراء محادثات لإحلال السلام في البلاد.

وأكد الزعيم الغامض للحركة الذي يلقبه أعضاء طالبان بـ «أمير المؤمنين» أن «في موازاة القتال المسلح، تشكل الجهود السياسية والطرق السلمية.. مبدأ إسلاميا شرعيا». وأضاف في هذا النص الطويل الذي نشر بمناسبة عيد الفطر: «عندما نتمعن في مبادئنا الدينية ندرك أن اللقاءات وحتى الاتصالات السلمية مع الأعداء ليست محظورة».

ومن المقرر إجراء المحادثات المقبلة بعد عيد الفطر، لكن رئيس السلطة التنفيذية في أفغانستان عبد الله عبد الله قال رداً على سؤال لوكالة فرانس برس أنه لا يعرف متى ولا أين ستنظم.

ويقول خبراء، إن الملا عمر يعيش في مكان سري في باكستان المجاورة، حيث لم يظهر يوماً، وتتحدث إشاعات من حين لآخر عن وفاته. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا