• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تونس توقف شبكة تنقلمقاتلين إلى الخارج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

تونس (د ب أ)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس توقيف 14 عنصراً متشدداً بتهمة تكوين شبكة لتسفير الشباب الى بؤر التوتر مشيرة في بيان لها، إلى أن الأجهزة الأمنية أوقفت هؤلاء في مدن قابس وتطاوين ومدنين بالجنوب التونسي. ويشن الأمن التونسي منذ أحداث سوسة الارهابية التي أوقعت العشرات من القتلى السياح عمليات دهم واسعة لتعقب الخلايا النائمة.

وتأتي عملية الإيقاف إثر أنباء عن اختفاء أكثر من 30 شاباً الأسبوع الماضي من منطقة رمادة التابعة لولاية تطاوين في الجنوب والتحاقهم حسب تقارير إعلامية بصفوف تنظيم «داعش». وحسب أرقام كشفت عنها الداخلية في وقت سابق من العام الجاري، فإن عدد الجهاديين التونسيين في بؤر التوتر في الخارج يتراوح ما بين 2500 و3000 من بينهم أكثر من 500 عنصر عادوا الى تونس أحيل عدد منهم إلى القضاء، في حين يخضع آخرون إلى المراقبة الأمنية، وقالت الحكومة، إنها منعت نحو 15 ألف شاب من السفر لشبهة الالتحاق بجبهات القتال في الخارج.

.. وترسل وفداً إلى لندن لاستعادة السياح البريطانيين

تونس (د ب أ)

يستعد وفد من كبار المسؤولين في تونس للتوجه إلى العاصمة البريطانية لمناقشة قرار لندن بشأن تحذير رعاياها من التوجه إلى تونس في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي استهدف فندقاً بمدينة سوسة. وصرحت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي أمس بأن وفداً من التونسيين سيقوم بزيارة إلى المملكة المتحدة الأسبوع المقبل لمقابلة رئيس البرلمان البريطاني وعدد من المسؤولين السياسيين. وقالت اللومي، في تصريحات نقلتها إذاعة «شمس أف إم» الخاصة إن قرار بريطانيا تحذير مواطنيها من التوجه إلى تونس ودعوة رعاياها إلى المغادرة بعد الهجوم الإرهابي في سوسة، كان له تأثير سيئ على القطاع السياحي.

ووجه الهجوم الإرهابي الذي نفذه إرهابي مسلح على فندق «ريو امبريال مرحبا» مخلفاً 38 قتيلاً من بينهم 30 بريطانياً، ضربة قوية للسياحة التونسية. وتوقعت اللومي تراجعاً بنسبة 70 في المئة للسياحة خلال فترة الصيف وهي تمثل ذروة النشاط السياحي في البلاد مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وخسائر تفوق 500 مليون دولار.

وقالت الوزيرة «ستعود الأمور إلى مجاريها في حال تم تنظيم الجوانب الأمنية». وكان السفير البريطاني في تونس أعلن أمس الأول عزم بلاده على مراجعة قرارها في «أقرب وقت ممكن» مع التأكد من الإجراءات الأمنية من بينها تأمين المناطق السياحية ومراقبة الحدود.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا