• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

وقعا اتفاقية تعاون ضمن محفظة مشاريع عدة

«التوازن الاقتصادي» و «مصدر» يدعمان بحوث الأنظمة الأرضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يوليو 2013

أبوظبي (وام) ـ وقع “ مجلس التوازن الاقتصادي” و” معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا “ أمس اتفاقية للتعاون البحثي في مجال الأنظمة الأرضية والمواد المتقدمة.

وقع الاتفاقية عن “ مجلس التوازن الاقتصادي” سيف محمد الهاجري الرئيس التنفيذي للمجلس المسؤول عن تطبيق برنامج التوازن الاقتصادي للدولة ، فيما وقعها عن “ معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا “ الدكتور فريد موفنزاده رئيس المعهد “الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة “ وذلك بحضور معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لـ “ مصدر” رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس أمناء معهد مصدر.

وأشار معالي الدكتور الجابر إلى أن التعاون بين قطاع الطاقة المتجددة والمؤسسات الأكاديمية ينطوي على أهمية بالغة لتعزيز القدرة التنافسية لدولة الإمارات خاصة في المجالات التي تعتمد على المعرفة، مؤكداً ثقته في أن الشراكة مع “ مجلس التوازن الاقتصادي” ترسي الأسس اللازمة لتمكين دولة الإمارات من تطوير تقنيات من شأنها دعم الصناعات الدفاعية والفضائية المتقدمة بما يدعم جهود تنمية رأس المال البشري ويعزز النمو الاقتصادي تماشيا مع التوجيهات السديدة لقيادتنا الرشيدة.

من جانبه، قال سيف محمد الهاجري إن الاتفاقية مع معهد مصدر تعزز مساعي “ مجلس التوازن الاقتصادي “ بشأن المساهمة في قيادة وبناء القدرات في قطاعات الصناعات التحويلية والمتقدمة في دولة الإمارات وتوفير فرص العمل لمواطني الدولة في المشاريع المعرفية التي توفر قيمة إضافية فضلا عن تسريع نقل التكنولوجيا.

وأضاف أن المجلس على ثقة بأن اتفاقية التعاون ستسهم بشكل كبير في دعم المساعي الرامية إلى جعل دولة الإمارات مركزاً عالمياً للتميز في المجال الصناعي، مؤكداً أن الخبرات العلمية والبحثية التي يمتلكها معهد مصدر ستساعد على تحقيق هذا الهدف، متمنيا أن تمهد الاتفاقية الطريق نحو المزيد من التعاون في المستقبل.

من جهته قال الدكتور فريد موفنزاده تمثل الاتفاقية مع مجلس التوازن الاقتصادي والتي تركز على البحوث المتعلقة بالأنظمة الأرضية والمواد المتقدمة أول مشروع ضمن محفظة مشاريع تعاونية أوسع يعمل عليها معهد مصدر مع المجلس. وأوضح أن هذا التعاون يعكس الدعم الكبير الذي تحظى به جهود البحث والتطوير في الدولة والذي ساعد في تحديد المجالات البحثية بجانب تمكين المعرفة وتنمية القدرات البشرية في الدولة، معرباً عن أمله في أن يحقق هذا التعاون البحثي الفائدة المرجوة لجميع الأطراف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا