• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

نظمتها «دبي الذكية» بمشاركة 7 جهات

ورشة تدريبية للمساهمة في تحقيق استراتيجية الذكاء الاصطناعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

نظمت مؤسسة حكومة دبي الذكية – الذراع التقني لدبي الذكية- ورشة عمل تدريبية لتزويد المؤسسات الحكومية في دبي بأفضل الممارسات في مجال الذكاء الاصطناعي لتمكين التحول الذكي في الإمارة.

وجاءت الورشة ضمن أنشطة خارطة طريق ومختبر الذكاء الاصطناعي التي أطلقتهما دبي الذكية في مارس الماضي.

وتعتبر الورشة الثانية من نوعها ضمن خارطة الطريق، ويتم تنفيذها بالتعاون مع شركة آي بي إم، بمشاركة وحضور 7 مؤسسات حكومية في دبي.وقال وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: «الذكاء الاصطناعي جزء أساسي من عملية التحول الذكي في دبي، وازدادت أهميته كممكن للتحول الذكي على مستوى الدولة بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لـ «استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي» ضمن مسيرة مئوية الإمارات، ونظراً للدور المستقبلي الذي اختارته قيادتنا للذكاء الاصطناعي باعتباره الموجة الجديدة بعد الحكومة الذكية، فنحن حريصون على توظيف قدراتنا لتعزيز تنفيذ استراتيجية الذكاء الاصطناعي في الدولة بالتعاون مع شركائنا، وهذه الورشة التدريبية نموذج للبرامج التي تتضمنها خارطة الطريق».

وأضاف: «عندما أطلقنا مختبر الذكاء الاصطناعي في مارس الماضي أردناه أن يكون منصة للتدريب وإكساب أحدث المهارات الخاصة بالذكاء الاصطناعي وإجراء التجارب وتصنيع النماذج الأولية للجهات الحكومية، تمهيداً لإطلاق التطبيقات والخدمات المبتكرة المستندة على الذكاء الاصطناعي، وقد نجحنا منذ إطلاق المختبر، وحتى الآن في إيجاد مجموعة من حالات الاستخدام للتقنية في العمل الحكومي التي سنوظفها للارتقاء بمستوى الخدمات لتليق بالمستقبل الذي تطمح له قيادتنا، بما ينعكس على تجربة الإنسان في دبي المدينة الأسعد على وجه الأرض».

وتأتي الورشة الثانية، استكمالاً للورشة الأولى التي نظمتها دبي الذكية في ذات الإطار في يوليو 2017 بمشاركة 5 جهات حكومية، والتي جاءت ضمن خطة تفعيل مختبر الذكاء الاصطناعي في الإمارة، والتي تنفذها دبي الذكية، بالتعاون مع الجهات الحكومية المختلفة.

وتسعى دبي الذكية من خلال ورش العمل المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي إلى تنمية قدرات الفرق المختصة في الجهات الحكومية لتنفيذ خارطة طريق الذكاء الاصطناعي، وآليات استخدامه في دفع عجلة تطوير خدمات الذكاء الاصطناعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا