• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

18 قتيلاً و31 جريحاً باعتداءات متفرقة

كوبلر يحذر من انزلاق العراق إلى «طريق خطر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يوليو 2013

هدى جاسم، وكالات (بغداد، نيويورك)- حذر رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق «يونامي»، المنصرف لرئاسة بعثة مماثلة في الكونجو الديمقراطية، مارتن كوبلر الليلة قبل الماضية من انزلاق العراق إلى «طريق خطر» بسبب تزايد أعمال العنف، فيما أسفرت اعتداءات متفرقة هناك أمس عن مقتل شخصاً وجرح آخرين.

وقال كوبلر في آخر تقرير له بشأن العراق قدمه إلى مجلس الأمن الدولي من أن أعمال العنف المتزايدة في العراق والتي حصدت في غضون أربعة اشهر حوالى ثلاثة آلاف قتيل تهدد بدفع هذا البلد .

وأوضح كوبلر في إحاطة أمام مجلس الأمن إن الأزمة السياسية العراقية وتداعيات الحرب الأهلية في سوريا جعلت أعمال العنف في الأشهر الأربعة الأخيرة الأكثر دموية العراق خلال السنوات الخمس الماضية. وأوضح «نحو ثلاثة آلاف رجل وامرأة وطفل قتلوا وأكثر من سبعة آلاف آخرين أصيبوا بجروح جراء أعمال العنف الأشهر الأربعة الأخيرة». وتابع «إن القادة العراقيين يواجهون قرارات حاسمة وسط توترات جديدة تجتاح البلاد، فإما أن يختاروا تعزيز أسس الديموقراطية أو المغامرة باتباع طريق خطير حيث تنتظرهم مآزق سياسية وأعمال عنف دينية عند كل مفترق».

وقال كوبلر إن الخبراء يعتبرون ان المتمردين يحاولون الاستفادة من شعور الاستياء لدى طائفة السنة التي تشعر بانها مستهدفة بالنهج الطائفي لحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. وأكد أن السفارة الأميركية في بغداد سعت إلى التوصل إلى تسوية بالتفاوض والإبقاء على اتصال بالمتظاهرين ضد الطائفية في محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى وكركوك ونينوى وعدد من أحياء بغداد. وطالب الأحزاب السياسية العراقية بإنهاء الجمود عن طريق تعديل القوانين المثيرة للجدل

وطلب العراق رسميا من مجلس الأمن الدولي تمديد مهمة «يونامي» لمدة عام آخر، استنادا لقرارات المجلس ذات الصلة. وقال مندوبه لدى الأمم المتحدة محمد علي الحكيم «إنني أود أن أنقل لكم رغبة حكومة جمهورية العراق في تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لمدة سنة واحدة أخرى، لتوفير المتطلبات اللوجستية اللازمة لتأمين العدد الكافي من المراقبين لضمان شفافية الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها في النصف الأول من العام المقبل».

وبشأن التظاهرات، قال الحكيم «لقد أكدت الحكومة العراقية أن حق التظاهر السلمي مكفول لجميع العراقيين، وعملت الحكومة بكل جد منذ اللحظات الأولى لتلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين،وتعاملت معها بالشكل الإيجابي وفق ما أقره الدستور العراقي». ... المزيد