• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

تستضيفه أبوظبي بمشاركة 40 دولة

«أغري سكيب» يوفر فرصاً للاستثمار الزراعي وتعزيز الأمن الغذائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

هالة الخياط (أبوظبي)

شهد معرض الاستثمار الزراعي «أغري سكيب» الذي انطلقت أعماله أمس ويختتم اليوم، مشاركة أكثر من 51 شركة متخصصة بالاستثمار في الأراضي والأصول الزراعية في أكثر من 40 دولة. حضر المعرض الذي أقيم برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في فندق «روزوود أبوظبي»، أكثر من 300 زائر من كبار المستثمرين ورجال الأعمال وصناع القرار من الشركات المتخصصة في مجال الأمن الغذائي والاستثمار الزراعي وتصنيع المنتجات الزراعية من أنحاء العالم كافة. وقدم المعرض للمستثمرين في الأراضي الزراعية فرصة الاطلاع على آخر الاتجاهات العالمية في مجال الاستثمار الزراعي، بالإضافة إلى تعزيز دور الشركات المحلية بالمساهمة في تطوير منظومة الأمن الغذائي الوطني.

وقامت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة ملف الأمن الغذائي المستقبلي للدولة بزيارة للأجنحة المشاركة في المعرض، مؤكدة أهمية المعرض في إيجاد منافذ استثمارية جديدة في القطاع الزراعي.

وقال خليفة العلي، العضو المنتدب لمركز الأمن الغذائي في أبوظبي في تصريحات للصحفيين: «إن الاستثمار في قطاع الزراعة يمثل نموذجاً مستداماً للمشاريع التي تساهم في تعزيز الأمن الغذائي لدولة الإمارات، كما أنه يتماشى مع رؤية قيادتنا الرشيدة التي تولي جل اهتمامها وعنايتها لرفاه المجتمع باعتباره من أهم أولويات التنمية الشاملة».

وأشار العلي إلى أن الإمارات تتوافر فيها أرضية ثابتة لنجاح برامج الأمن الغذائي كالبنية التحتية، والقوانين الناظمة للاستثمار في مجال الغذاء والزراعة، إلى جانب توافر خطوط الملاحة التي تخدم منظومة أمن الغذاء للمنطقة وليس فقط لدولة الإمارات. ولفت إلى أن الدولة تولي اهتماماً كبيراً بالأمن الغذائي لدوره الإيجابي في مسيرة التنمية، لكونه يعكس مدى قدرة أي بلد على توفير

احتياجاته الأساسية من الغذاء، سواء أكان من إنتاجه الخاص أو استيراده من الخارج. وبين أن قضية الأمن الغذائي تعتبر من القضايا التي تستحوذ على اهتمام كبير عالمياً، نظراً للتزايد السريع في عدد السكان وعدم توافر الغذاء الكافي، مشيراً إلى أن دولة الإمارات رغم الأحداث التي تدور حولها في المنطقة إلا أنها منذ السبعينيات، وهي دولة مستقرة وتخدم دول المنطقة فيما يتعلق بتوفير الأمن الغذائي. وقال العلي: «إننا نهدف من خلال استضافة (أغري سكيب 2017) إلى تقديم منصة مثالية لتطوير الشراكات بين الدول المستثمرة في الخارج والدول المستضيفة للاستثمارات، وتمتلك مساحات كبيرة من الأراضي الصالحة للزراعة»، معرباً عن ثقته بالفائدة الكبيرة التي يعود بها المعرض على الاقتصادات المحلية من خلال دفع عجلة التنمية وزيادة القدرة الإنتاجية للأراضي الزراعية، فضلاً عن مساهمته في بناء مستقبل أكثر أمناً واستدامة للأجيال القادمة.

من جانبه، قال فادي سعد، مدير «أغري سكيب»: «المعرض يشكل فرصة قيمة للشركات المتخصصة لتوسيع محفظتها الاستثمارية، والوصول إلى أسواق جديدة، فضلاً عن دعم الجهود الهادفة لضمان استمرارية الإمدادات الغذائية في جميع الظروف والأوقات». وأضاف: «إنه في ظلّ النمو السكاني المتسارع، أصبح الاستثمار في القطاع الزراعي وتطبيق نموذج الزراعة المستدامة من أهم العوامل التي تحقق الأمن الغذائي وتلبي احتياجات السكان من الغذاء»، مشيراً إلى أن «أغري سكيب 2017» يساعد المشاركين في الوصول إلى فهم أفضل لظروف السوق في المناطق الجغرافية المختلفة، وبالتالي اتخاذ قرارات واستثمارات مدروسة بشأن الاستثمار والدخول إلى الأسواق الجديدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا