• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

قال إن «الأبيض» قادر على المنافسة في ربع النهائي

كوزمين:لم أفشل فيمهمة رد الدين مع «الأخضر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

ملبورن (الاتحاد)

أبدى الروماني كوزمين مدرب السعودية قبل لحظات من مغادرته أستراليا أمس ثقته في قدرة منتخب الإمارات على الذهاب إلى أبعد من الدور ربع النهائي في بطولة أمم آسيا 2015، لأنه يملك مؤهلات المنافسة بجدية والوصول إلى الأدوار المتقدمة.

واعتبر كوزمين أن ما قدمه «الأبيض» إلى الآن يؤكد أنه منتخب قوي وبإمكانه مقارعة بقية المنتخبات الكبرى المرشحة للوصول إلى النهائي، مشيراً إلى أن العديد من العوامل الإيجابية ساهمت في بروز لاعبي منتخبنا بالصورة الإيجابية، وأوضح أن الحفاظ على هذا الجيل المميز من اللاعبين والتدرج عبر مختلف المراحل السنية مع بعضهم البعض، بالإضافة إلى اتباعهم نفس استراتيجية العمل، وكذلك الاستقرار الفني بالإبقاء على نفس الجهاز الفني لفترة طويلة، كلها عوامل إيجابية ساهمت في تطور «الأبيض» ووصوله إلى مكانة آسيوية تؤهله للمنافسة بقوة على الألقاب والبطولات.

وعن رأيه في بروز اللاعبين عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت في الدور الأول واختيارهما من بين أفضل نجوم الدورة، أشار كوزمين إلى أنهما لاعبان مميزان يملكان مؤهلات عالية ومهارات كبيرة، معتبراً أن الوقت قد حان للحصول على فرصتهما والاحتراف بالخارج، مشدداً على ضرورة أن ينتقلا بعد بطولة أمم آسيا 2015 للعب في الدوريات الأوروبية إذا تلقيا عروضاً لائقة تساعدهما على النجاح والبروز، وإظهار حقيقة إمكانياتهما. وعن سؤال يتعلق بمدى استعداده للتفريط في اللاعبين «عموري» ومبخوت إذا كانا يلعبان بفريقه الأهلي، أجاب ضاحكاً بأنه سيرفض ذلك، مشيراً إلى أنهما لاعبان مميزان وورقتان رابحتان لأي مدرب ويصعب التخلي عنهما بسهولة.

وبالعودة إلى ملف البطولة الآسيوية والفشل في مهمته على رأس الجهاز للمنتخب السعودي بعد أن ودع أمس الأول من الدور الأول، اعتبر كوزمين أن الفشل والنجاح لا يقاسان بنتيجة مباراة، لأن الفترة كانت قصيرة ولم تسمح له بالقيام بدوره على أكمل وجه، رغم اقتناعه بأنه بذل كل ما في وسعه لرد الجميل للسعوديين، وعمل رفقة اللاعبين والجهازين الفني والإداري بجدية من أجل الارتقاء بمستوى المنتخب السعودي والظهور بصورة مشرفة في البطولة.

وعن قراره في قبول تدريب «الأخضر» أو الاعتذار عن ذلك إذا عاد الزمن من جديد إلى ما قبل البطولة الآسيوية، أكد كوزمين أن مثل هذه القرارات المهمة في مصير المدرب تتم دراستها من العديد من الجوانب، لأن أي مدرب يرغب في المشاركة بالبطولات الكبرى مثل أمم آسيا، وحتى في ظل الوضعيات الصعبة فإن المدرب يملك الحماس للتغيير وتحدي الظروف، مشيراً إلى أنه سيقبل بالطبع، خاصة وأن المنتخب السعودي من المنتخبات الكبيرة بالقارة حتى لو لم يكن في أفضل حالاته. وأضاف أيضاً أنه سعيد بالتجربة التي قضاها مع «الأخضر» لأنه وجد كل الاحترام والتقدير من اللاعبين والمسؤولين، وعمل في ظروف طيبة، إلا أن العديد من النقائص بحاجة إلى عمل كبير حتى يصحح المنتخب السعودي وضعه ويعود بقوة إلى مستواه.

وبالنسبة لمدى رضاه على المباريات الثلاث التي قاد خلالها المنتخب في أمم آسيا اعتبر أنه كان بالإمكان أفضل مما كان، لأن «الأخضر» لم يقدم أمام الصين وأوزبكستان المستوى المطلوب، وارتكب أخطاء فادحة دفع ثمنها بسرعة، وذلك بخسارة اللقاءين.

وبخصوص مدى قدرة المنتخب السعودي على العودة إلى مستواه، أبدى كوزمين تفاؤله بالمرحلة المقبلة للأخضر، معتبراً أنه قادر على استعادة مكانته على مستوى القارة، لأنه يملك مؤهلات جيدة، ويحتاج فقط إلى بعض الجوانب التنظيمية حتى يعالج النقائص ويعود إلى حجمه الطبيعي. وأشار إلى أنه نبه القائمين على الكرة السعودية بأبرز النقاط السلبية التي تحول دون تقديم المنتخب السعودي للمستوى المطلوب منه، متمنياً أن تتم معالجة ذلك وفق دراسة دقيقة ومتأنية واستخلاص الدروس مما حصل، وبدء مرحلة جديدة لوضع أسس سليمة للمستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا