• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  04:08     الحريري أمام المئات من أنصاره: أنا باق معكم ومكمل معكم     

روسيا تتهم أميركا بدعم «داعش» وتنفي تعهدها بضمان انسحاب مليشيات إيران من سوريا

المعارضة تحبط هجومين للنظام وارتفاع ضحايا «الأتارب» لـ 61 قتيلاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

أحبطت فصائل المعارضة السورية أمس، هجومين لقوات النظام السوري للتقدم باتجاه بلدتين في ريف دمشق الجنوبي الغربي، وارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارات الجوية التي استهدفت سوقا في بلدة الأتارب بريف حلب شمال سوريا إلى 61 شخصاً، واتهمت روسيا التحالف الدولي بدعم تنظيم «داعش» بصورة مباشرة في البوكمال، نافية تعهدها بضمان انسحاب مليشيات مرتبطة بإيران من سوريا، فيما دعت فرنسا روسيا إلى «وقف الهجمات غير المقبولة» في سوريا.

وقال قائد عسكري في قوات اتحاد جبل الشيخ التابع للجيش السوري الحر، إن فصائل المعارضة تصدت لهجوم شنته القوات الحكومية السورية وحلفاؤها صباح أمس، لاقتحام بلدة «بيت جن» في ريف دمشق الجنوبي الغربي. وأشار إلى أن القوات الحكومية بدأت الهجوم من محاور تلة بردعيا، والشيارات، والظهر الأسود، ومهدت للهجوم بقصف مدفعي براجمات الصواريخ من اللواء (68) والفوج (137)، إلا أن قوات اتحاد جبل الشيخ تمكنت من إفشال الاقتحام والتصدي للنظام.

وأكد القائد العسكري تكبد قوات النظام خسائر كبيرة، حيث قتل وجرح العشرات من عناصره التابعين للفرقة الرابعة، بالإضافة إلى مقتل عدد آخر من ميليشيا فوج الجولان، وميليشيات الدفاع الوطني، وأسر 10 عناصر بينهم عناصر من قوات الفرقة الرابعة، كما دمرت عدة آليات عسكرية تابعة لقوات النظام بينها راجمة صواريخ.

كما تصدت فصائل المعارضة لهجوم القوات الحكومية على محور بلدة كفر حور جنوب غرب بيت جن «حيث قتلت عددا من عناصر فوج الجولان التابع للقوات الحكومية وقتلوا وأسروا عدداً من العناصر وسيطروا على مواقعهم في جنوب شرق البلدة.

وأضاف القائد العسكري «بعد فشل القوات الحكومية في هجومها، قصفت المروحيات التابعة للجيش السوري بالبراميل المتفجرة مزارع بيت جن مخلفة دماراً كبيراً بالممتلكات»، وقالت مصادر إعلامية مقربة من قوات النظام إن «اشتباكات متقطعة وقعت بين الجيش السوري والجماعات المسلحة، على جبهة بيت جن بريف دمشق بالتزامن مع استهداف تحركاتهم بالأسلحة الرشاشة على ذات المحور». ... المزيد