• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يحرص على ممارسة الرياضة والتفرغ «لعالمه المصغر»

عمر مرعي: زيارة الأقارب في رمضان تجدد إيقاع الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

أشرف جمعة(أبوظبي)

أشرف جمعة(أبوظبي)

ينظر عمر مرعي إلى الأيام المتبقية من شهر رمضان المبارك على أنها خلاصة الأعمال الطيبة لذا يسعى إلى اغتنام كل الفرص التي تمكنه من الطاعات خصوصاً وأن الشهر الكريم اقترب من نهايته ورغم انشغال عمر بالعبادة فإنه يحرص على الذهاب إلى مقر عمله يومياً، ومع ذلك فهو يحرص كل الحرص على أن يمارس طقوسه الرمضانية حيث يذهب إلى أقربائه ويتقبل دعواتهم على الإفطار فضلاً عن ممارسته للرياضة ومتابعة هوايته المفضلة والتي برع فيها، إذ إنه من الفنانين القلائل الذين يجيدون «تصوير العالم المصغر».

العالم المصغر

في البداية يؤكد المبدع الإماراتي عمر مرعي أنه لا يفوت يوماً من رمضان دون ممارسة طقوسه المفضلة وأهمها ممارسة فن تصوير العالم المصغر الذي يعد برعماً فيه، وأصبح من هؤلاء الذين يخلصون لهذا الفن حيث يجلس كل يوم في غرفته التي خصصها لهذا الغرض حيث تشكل عالمه الخاص، ويضع القطع إلى جوار بعضها، تلك التي يشكل بها مجتمعات عمرانية، والتي تساعده في عمل دعايات للشركات ووسائل الإعلام المختلفة، ويرى مرعي أن هذه الهواية ترتفع وتيرة الاهتمام بها في الشهر الفضيل، إذ إن رمضان بالنسبة له مرتبط بالإبداع فيجد نفسه قد استطاع أن يلتقط صوراً دقيقة وفي النهاية يطبعها ويبين أن هذه الهواية تشكل جزءاً رئيسياً من حياته.

علاقات اجتماعية

وبخصوص قبول الزيارات الرمضانيـــــة فإنه يفطــر كل يوم عند واحـــد من الأقارب لزيادة الألفـــــة والتراحـــــم ومن ثم الجلوس على موائد الأهل في أيام مباركة.

مشيراً إلى أن هذه الموائد تجدد إيقاع الحياة وتعمل على تقوية العلاقات بين الأهل والأقارب والجيران والأصدقاء أيضاً فضلاً عن أنه يدعو أحبته إلى الإفطار عنده ويجمعهم على مائدته الرمضانية ثم تعقد بعد ذلك جلسات المحبة في باحة مجلسه الخاص فيتبادلون أطراف الحديث ويســــتعيدون ذكريات قديمة إذ يرى أن هذه المجالــــس تتميز بدفئها ومن خلالها يعبر كل فرد للآخر عن مدى محبته وأخوته لافتاً إلى أن الأسرة كلها تشـــــارك في هذا الحفل الذي يعقد مرة كل أسبوع حيث تتنوع المجالس ويتبادلها الأقارب بمحبة فياضة وهو ما يبعث روحاً جديداًَ بين الجميع.

طاقة إيجابية

وحول رياضته المفضلة في الشهر الكريم يقول عمر مرعي أحافظ بشكل يومي على ممارسة الرياضة في «الجيم» القريب من بيتي لكي أستعيد رشاقتي ولا أستسلم للكسل فضلاً عن أنني أحاول إنقاص وزني بعض الشيء وبالفعل مع اقتــــراب رمضان خسرت نحو 5 كيلوغرامات وأتطلع إلى أكثر من ذلك ويشير مرعي إلى أنه ختم القرآن الكريم قبل نهاية الشهر الفضيل وأنه حالياً يبدأ من جديد حيث يجد في مطالعة كتاب الله الراحة والاطمئنان ويشعر بالهدوء لافتاً إلى أن آيات الذكر الحكيم ترفع من معنوياته وتمده بالطاقة الإيجابية لتقبل الحياة ومن ثم الوصول إلى مرحلة الرضا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا