• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

«كانون» تؤكد التزامها بالمعايير البيئية للدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يوليو 2013

دبي (الاتحاد) - أكدت شركة كانون الشرق الأوسط التزامها بالمحافظة على البيئة من خلال مبادرة “ازرع شجرة غاف”. انطلقت المبادرة مطلع هذا العام لتشكل جزءاً من برنامج كانون الشرق الأوسط حول الاستدامة بعيدة الأمد، والذي يُسلّط الضوء على التزام الشركة تحمّل مسؤوليتها الاجتماعيّة والتحلّي بالوعي البيئي في تنظيم مشاريع الأعمال.

وفت الشركة بوعدها في أن تزرع شجرة غاف مقابل كلّ طابعة حبر نفاث (إنكجت) وطابعة ليزر وخرطوشة حبر وعدسة تصوير وحاسبة تقوم ببيعها في صالات العرض والمتاجر في دولة الإمارات العربيّة المتحدة خلال الفصل الأوّل من هذا العام، فجمعت بالأمس الموظفين والمتطوّعين لتزرع 2939 شجرة غاف في حاضنة البراري في دبي وهي كناية عن مشتل يمتد على مساحة 1.2 مليون متر مربع من الأراضي الزراعيّة التي تضم أكثر من 800 صنفٍ مختلفٍ من النبات. وقال أنوراج أجراوال مدير عام شركة كانون الشرق الأوسط في هذا الصدد “تنتهج كانون فلسفة “كيوساي” التي تعني أن نعيش ونعمل معاً في سبيل الخير العام ولقد استندت الشركة إلى هذه الفلسفة لتبلور رؤيتها وقيمها وطريقة عملها وتفاعلها مع العاملين في القطاع حول العالم. يُشكِّل هذا الموضوع ركيزة عمل الشركة في المنطقة وتصميمها العمل ليس فقط في سبيل التوجه الاستراتيجي والاستثمارات التي تُديم موقعها كرائدٍ في حلول التصوير وإنّما أيضاً في سبيل النشاطات رفيعة المستوى التي تدعمها شركة كانون الشرق الأوسط في المنطقة. لقد بقينا أوفياء لروحيّة “كيوساي” مع مبادرة “ازرع شجرة غاف” التي تُشكِّل شهادةً على الجهود التي بذلناها في سبيل المساهمة بشكلٍ إيجابي في المجتمع الذي نعمل فيه”.

تعاونت كانون في هذا المجال مع شركة جومبوك دوت كوم Goumbook.com وهي المديريّة الأولى في عالم المشاريع المراعية للبيئة في منطقة الشرق الأوسط في إطار المبادرة التي تُشكِّل جزءاً من “حملة ازرع شجرة” غاف التي رأت النور مطلع السنة والتي تُشكِّل مبادرة مستمرّة من أجل توعية المستخدمين النهائيين حول البيئة والإيحاء لهم بالممارسات الحميدة والعودة بالخير على المجتمع. تمّت زراعة البذور في منطقة محميّة يُمكن فيها أن تنمو الشتول بأمان فتُمنح بعد سنة إلى مدرسةٍ محليّةٍ تختارها الشركة.وأمّا شجرة الغاف، فهي شجرة صحراويّة مقاومة دائمة الخضرة تتحدّر من الإمارات العربيّة المتحدة، وقد ذاع صيتها لكونها واحدة من أكثر النباتات قوّةً وقدرة على الاحتمال في البيئة الصحراويّة الصعبة. ولكن في خلال الآونة الأخيرة، اكتسح التمدّن من بساتين الغاف ونالت منه البنية التحتيّة الزاحفة عبر أرجاء الإمارات، ما أفضى إلى خسارة شجرةٍ تتمتع بأهميّة جماليّة وثقافيّة وبيئيّة ذات أهميّة بالنسبة إلى البلاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا