• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

العراق وفلسطين.. «نصف قلب»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

سيدني (أ ف ب) -

يخوض المنتخب العراقي مواجهته مع نظيره الفلسطيني اليوم في كانبرا وعينه على ملبورن التي تحتضن مباراة الأردن واليابان في التوقيت ذاته، وذلك في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لنهائيات كأس آسيا «أستراليا 2015»، وتبدو الطريق ممهدة أمام اليابان والعراق للحصول على بطاقتي المجموعة، إذ يحتاج منتخب «الساموراي الأزرق» إلى التعادل أمام الأردن، لكي يضمن تأهله إلى ربع النهائي وصدارة المجموعة، فيما سيكون التعادل كافيا لـ «أسود الرافدين» أمام فلسطين في حال تعادل أو فوز حاملي اللقب على «النشامى» الذين خسروا مباراتهم الأولى أمام بطل 2007 بنتيجة صفر-1 (الأخير يتمتع بأفضلية المواجهة المباشرة).

وقدم المنتخب العراقي حتى الآن أداءً جيداً في هذه البطولة، بعد فوزه على الأردن بهدف ياسر قاسم ورغم خسارته في الجولة الثانية أمام اليابان صفر-1 بهدف جاء من ركلة جزاء، إذ تمكن من مقارعة حاملي اللقب وحصل على بعض الفرص لإدراك التعادل دون أن ينجح في ترجمتها.

وستكون مباراة كانبرا المواجهة الرسمية الخامسة بين العراق وفلسطين التي خسرت مباراتيها الأوليين أمام اليابان (صفر-4) والأردن (1-5)، إذ سبق أن تواجها في التصفيات المؤهلة إلى مونديال ألمانيا 2006 وتعادلا 1-1 ذهاباً، وفاز العراق 4-1 «المباراتان احتضنتهما الدوحة»، وتصفيات كأس آسيا 2007 حين فاز العراق ذهاباً 3- صفر في العاصمة الأردنية عمان وتعادلا إياباً 2-2 في مدينة العين الإماراتية.

وسيسعى المنتخب العراقي بطبيعة الحال إلى استغلال تفوقه الفني على نظيره الفلسطيني الذي سجل أمام الأردن هدفه الأول في النهائيات، من أجل القيام بالمطلوب منه على أمل أن لا تحصل أي مفاجأة في مباراة ملبورن لكي يبلغ ربع النهائي للمرة السابعة في تاريخ مشاركاته، والتي بدأها عام 1972 حين خرج من الدور الأول للمرة الوحيدة قبل أن يحل رابعاً عام 1976.

ثم غاب العراق عن أربع نسخات، قبل أن يعود عام 1996، حيث انتهى مشواره في ربع النهائي خلال ثلاث مشاركات متتالية، وصولًا إلى 2007، حين فاجأ الجميع بتتويجه بطلاً حين تغلب على استراليا 3-1 وتعادل مع تايلاند 1-1 ومع عُمان صفر- صفر في دور المجموعات، ثم اجتاز فيتنام في ربع النهائي 2- صفر وكوريا الجنوبية في نصف النهائي بركلات الترجيح بعد تعادلها سلباً في الوقتين الأصلي والإضافي، وحسم لقاء القمة مع السعودية بهدف لمهاجمه يونس محمود. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا