• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أجواؤه فرضت روح التسامح جولة رمضان

رمضان في الإمارات.. طقوس دينية وتفاعل اجتماعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يوليو 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

أحداث كثيرة مرت في شهر رمضان المبارك ومناسبات سعيدة وفعاليات وأنشطة، شارك فيها الكثير من أبناء الدولة والمقيمين على أرض الإمارات الطيبة، بما يمثل حركة ونشاطاً وزخماً في الحياة الإماراتية بوجه عام.

واللافت أن هذه الفعاليات التي تمثل بعضها في إقامة أسواق رمضانية أضاءت بروح الموروث الشعبي الأصيل والآخر في المسابقات الدينية التي عطرت أجواء الشهر الكريم مثل مسابقة أفضل مرتل التي تابعها جمهور كثيف، واستطاعت أن تهيئ مناخاً رطباً لحفاظ كتاب الله عز وجل الذين عادوا منها بجوائز قيمة تقديراً لجهوده في حفظ وتلاوة وتجويد كتاب الله الكريم.

وتميزت المجالس الرمضانية بأجوائها التي استمدت قيمها من الموروث الشعبي الإماراتي الأصيل، بالإضافة إلى مهرجان رمضان والعيد الذي يعد فرصة كبيرة للتسوق واختيار أفضل المنتوجات التي تلائم الأسر كافة، وكذلك سحوبات صيف أبوظبي التي ألهبت حماس الجمهور وشجعتهم على التسوق، ومن ثم وضعتهم أمام منافسة كبيرة للحصول على جوائز عالية القيمة.

ومن ضمن الأنشطة التي حفل بها الشهر الكريم، مهرجان مليح الرمضاني الذي أُقيمت فعالياته بإدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات، الذي أثرى حياة الشباب والنشء ووضعهم أمام تجربة ترفيهية وتعليمية وثقافية وتراثية مكتملة والكثير من الأنشطة التي حركت الماء الراكد في حياة الناس ، وأحيت الشهر الكريم في نفوسهم بارتيادهم المساجد وإقبالهم على جامع الشيخ زايد الكبير الذي كان ولا يزال منارة وقبساً يضيء في سماء الفن الإسلامي الرفيع بعمارته التي مزجت الحاضر بالماضي، ومن ثم استقباله الأصوات الندية من جمهرة القراء الكبار الذين أمتعوا المصلين طوال رمضان خلال الصلوات الخمس وصلوات القيام، وهو ما جعل الحركة تنشط والناس تجتمع على الألفة والمحبة وتعظيم الشهر الفضيل.

إضافة إلى إقامة معارض رمضانية مع حلول عيد الفطر المبارك، حيث يقبل المستهلك على شراء أغراض العيد من بخور وحلويات وأكسسوارات، وغيرها من الاحتياجات التي تعد من طقوس أهل الإمارات في العيد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا