• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جثة طفل في زورق وقمة أوروبية لأزمة اللاجئين اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 فبراير 2016

أثينا (وكالات)

عثرت شرطة المرافئ اليونانية على جثة صبي يبلغ من العمر أربع سنوات، أمس، في زورق مطاطي لمهاجرين وصل إلى جزيرة كيوس في بحر إيجه، حيث استؤنف تدفق اللاجئين «بشكل طفيف». وقالت الشرطة إن الطفل الذي يحمل الجنسية الأفغانية على حد قول منظمات غير حكومية، توفي خلال عبوره البحر مع عائلته من السواحل التركية. وفتح تحقيق لمعرفة أسباب وفاته، كما قالت شرطة المرافئ.

وذكرت المنظمات غير الحكومية أن حوالى 600 مهاجر وصلوا صباح أمس إلى كيوس. ولم تؤكد الشرطة هذا الرقم، لكنها تحدثت عن «ارتفاع طفيف» في عدد الواصلين منذ الثلاثاء إلى الجزر اليونانية، وبينهم 1076 شخصاً إلى جزيرة ليسبوس شمالاً.

وأعلنت اليونان أمس الأول فتح أربعة من المراكز الخمسة المقررة لتسجيل المهاجرين في الجزر اليونانية الواقعة قبالة تركيا لتلبي بذلك مطلباً أساسياً للأوروبيين من أجل ضبط تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

وستكون تركيا بين مجموعة من إحدى عشرة دولة من الاتحاد الأوروبي تعقد اجتماعاً الخميس في بروكسل قبل القمة الأوروبية، لبحث مشروع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل من أجل توزيع مزيد من المهاجرين في أوروبا مباشرة، انطلاقاً من تركيا، مقابل تعزيز أنقرة مكافحة الهجرة غير الشرعية. ودعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل أمس القادة الأوروبيين إلى عمل «مشترك بشأن أزمة المهاجرين خلال قمتهم التي تعقد اليوم الخميس، بينما تثير سياسة الانفتاح الألمانية في هذه القضية مزيداً من الانتقادات». وقالت ميركل في مؤتمر صحفي في برلين «يجب أولاً اتخاذ موقف مشترك»، خصوصاً حول مسألة معرفة «كيف نريد حماية حدودنا الخارجية» في مواجهة تدفق اللاجئين.

ورأت ميركل أن أزمة اللاجئين تضع أوروبا أمام اختبار تاريخي لإثبات كفاءة القارة.

وقالت في بيان أمام البرلمان أمس، إن القمة ستناقش ما إذا كانت السياسة التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي تجاه الأزمة، خاصة فيما يتعلق بمكافحة أسباب النزوح وحماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، قد حققت تقدماً أم لا؟ وما إذا كان من المجدي الاستمرار في هذه السياسة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا