• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

مختلف عليها بين المؤرخين.. كنافة وقطائف وأقمار تزين موائد الرحمن

طقوس رمضان.. تجليات الحنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يوليو 2013

شهـيرة أحمـد

ثمة من ينازع القرآن والقصص وأبطال السير الشعبية والمسحراتي والفانوس والمدفع الرمضاني على بطولة ليالي رمضان.. ولأن رمضان «قلبه كبير» فإنه يتسع لكل الراغبين في الاحتفال به، ولكل امرئ من رمضانه ما أراد.. فمن كان من أهل التقوى والصلاح ذهب الى القرآن والذكر ومجالس العلم، ومن كان من أهل السمر والسهر راقب المسلسلات والمسابقات، ومن أراد الأكل وأطلق للنهم عقاله قصد الموائد العامرة بما لذّ وطاب.. والموائد المقصودة ليست موائد الرحمن التي تقدم طعاماً متقشفاً في اطباق الرحمة والتراحم والتكافل الاجتماعي، وإنما الموائد التي تغص بما عليها من صنوف الطعام والتي تذهب في نهاية الليل إلى النفايات، فيما العالم يئن من جائعيه وكثرتهم، وفقرائه ومعاناتهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله...

ها هنا، سنحكي عن أبطال يجمّلون المشهد الرمضاني، وهم بمثابة رتوش أخيرة تمنح لصورة رمضان على مرّ العصور بهاء وإشراقاً، من دون أن يعني ذلك تحويل رمضان إلى شهر للأكل، أو الإفراط في الطعام أو الحرص عليه، بل مجرد الإشارة الى حضور هذه الأكلات على أنها من طقوس رمضان لا أكثر ولا أقل. فالشهر الكريم له سَمْتُهٌ الخاص الذي اعتاد عليه الناس، وله مشهده الحلو الذي يدخل بعض الفرح إلى قلوب الناس المتعبة من تواتر القتل على شاشات الأخبار.

ولعل المأكولات واحدة من طقوس هذا الشهر، على أنها في بعض الأحيان تصل حداً من المبالغة يجعل المرء يتمنى أن تختفي، فالبيوت لا همّ لها سوى الأكل والطبخ والنفخ، والممارسات المتعلقة بالإسراف لا تسر عدواً ولا صديقاً، ولا ينجو من براثنها صائم ولا مفطر..

بعض الأكلات والمشروبات لا تظهر إلا في شهر رمضان كالقطائف وقمر الدين، وبعضها يزداد عليها الطلب في هذا الشهر وإن كانت موجودة في غيره من الشهور مثل الكنافة وشراب السوس والخروب.. وهناك مأكولات ومشروبات أقل شهرة يعثر عليها المرء في كتب التراث بعضها اندثر وبعضها ما زال بيننا مقيما، وهنا نماذج للمقيمات.

الكنافة

لا تبوح الكنافة بأسرار مذاقها الحلو إلا لقلة من الصناع المهرة، الذين خبروا رائحتها وعرفوا مذاقها وأتقنوا تدويرها على نار خبرتهم.. كذلك تاريخها ما يزال سراً كامناً فيها يعلن مذاقاً حلواً يأتي من التاريخ العتيق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا