تشمل إنشاء مبنى الشيخ زايد بن سلطان لعلاج السرطان

«خليفة الإنسانية» تقدم 550 مليون درهم منحة لجامعة تكساس دعماً لأبحاث وعلاج السرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 يناير 2011

الاتحاد

شهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وفرنسيسكو ج. سيجاروا رئيس جامعة تكساس الأميركية، صباح أمس الأول في قصر الرئاسة بأبوظبي، مراسم توقيع المؤسسة والجامعة اتفاقية، تقدم المؤسسة بموجبها للجامعة منحة مالية قدرها 150 مليون دولار أميركي، دعماً لأبحاث وتشخيص وعلاج الأمراض السرطانية من خلال نتائج التحليل الجيني. وقع الاتفاقية عن المؤسسة معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وعن جامعة تكساس جون مندلسون رئيس مركز “إم دي أندرسون” لأمراض السرطان في جامعة تكساس.

وتمول المنحة إنشاء مبنى الشيخ زايد بن سلطان لعلاج السرطان، الملحق بمستشفى الجامعة، على مساحة 600 ألف قدم مربعة، والذي يضم معهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للعلاج التخصصي التشخيصي لأمراض السرطان، ومركز أحمد بن زايد آل نهيان لعلاج أمراض سرطان البنكرياس. بينما تمول المنحة إنشاء صندوق وقفي لتمويل ثلاثة كراسي أستاذية تحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يخصص الكرسي الأول لعلم الأورام الطبية، والكرسي الثاني لصندوق جامعة الشيخ خليفة بن زايد للمعرفة المتخصصة في مجالات السرطان، والكرسي الثالث باسم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للمعرفة العلمية والطبية المتخصصة في أبحاث السرطان، إضافة إلى تمويل المنحة عدداً من الزمالات التخصصية سنوياً.

من ناحيته، ثمن فرنسيسكو ج . سيجاروا رئيس جامعة تكساس عقب توقيع الاتفاقية مكرمة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، مشيراً إلى أنها تجسيد لأعمال الخير، التي أصبحت سمة مقترنة باسم دولة الإمارات العربية المتحدة. وقال إن العمل البحثي سيستفيد إلى أقصى حد من هذه المنحة المتميزة، بما يعود على البشرية بالخير.

من جانبه، أكد جون مندلسون رئيس مركز “إم دي أندرسون” لأمراض السرطان في جامعة تكساس أن المنحة تعتبر أكبر منحة تقدم للمركز والأكبر بالنسبة للجامعة، موجهاً عظيم الشكر والامتنان إلى المؤسسة المانحة، وذلك نيابة عن مرضى السرطان والقائمين على رعايتهم في جميع أنحاء العالم، على هذه المنحة الكريمة التي ستكرس لدعم الجهود المبذولة لتطبيق علاجات جديدة أكثر فاعلية.

وأعلن مندلسون في تصريحه بهذه المناسبة تنحيه عن منصبه ليتفرغ لإدارة معهد خليفة بن زايد آل نهيان لعلاج أمراض السرطان، مشيراً إلى أن نخبة من الأطباء والعلماء والباحثين سينضمون إلى أسرة المركز، ليشاركوا بجهدهم في الأبحاث الخاصة بدراسة وتحديد أسباب الخلل الجيني والجزيئي المسببة للسرطان لكل مريض على حدة، بجانب تطوير خيارات علاجية ورعاية طبية لكل حالة.

وأضاف أن المنحة الكريمة تدعم جهود المركز بما يمكنه من زيادة البرامج المخصصة لتطوير علم الأمراض الجزئية، وصولاً إلى تشخيص الإصابة السرطانية لكل مريض على حدة، بتحديد دقيق لمواطن الخلل الجيني وما يتطلبه من علاج.

يذكر أن المركز حصل خلال العام الماضي 2010 على المرتبة الأولى في العناية بمرضى السرطان ضمن 40 مركزاً متخصصاً تعمل تحت مظلة معهد السرطان الوطني. يذكر أن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تمارس نشاطها في 40 دولة على مستوى قارات العالم، حيث تركز مساهماتها ومبادراتها في مجالات الفقر والرعاية الصحية والتعليم والأبحاث الطبية وتوفير المياه الصالحة والعناية بالأطفال، بما يحقق رؤيتها وأهدافها الاستراتيجية.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

150 مليون دولار

مب غريبة على الشيخ خليفة طول الله عمره. قبل اسبوعين كان عندي آخر موعد في المستشفى وكنت يالس اشرب قهوة سمعت ان الامارات متبرعة لجامعة تكساس من احد المتطوعين العاملين في مستشفى ام دي اندرسون. شي طيب بصراحة

درويش الحوسني | 2011-02-08

550مليون درهم منحه

ماشاء الله على هذا الكرم اللي مب غريب على دولة الامارات اللي تساعد كل المحتاجين

س.س | 2011-01-21

منارة للعلم والعلماء

لقد تعودنا من حكومتنا الرشيدة مثل هذه المبادرات الخيرة في دعم العديد من المراكز البحثية أنا حاليا في نفس المستشفي وكم فرحت كثيرا لما قرات الخبر حيث ان مستشفي ام دي أندرسون هو الاول في العالم لعلاج السرطان وهو ملحق بجامعة تكساس وتجري هنا العديد من البحوث الخاصة بالأمراض السرطان والتي ان شاء الله ستسفرً عن تخفيف الآلام عن المرضي وان شاء الله يتوصل العلماء لاكتشاف علاج لهذا المرض الخبيث وان شاء الله يكون مركز الشيخ زايد منارة للعلم والعلماء  كل الشكر والتقدير لصاحب السمو خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة والشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي العهد والشيخ منصور بن زايد ال نهيان

عبدالله | 2011-01-19

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

‎تكررت حوادث سقوط الأطفال من نوافذ الشقق والشرفات فمن هو المسؤول؟

البلديات
الشرطة المجتمعية
الأسرة
كل الجهات مجتمعة