• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وصول 68 بحاراً بعد إطلاق سراحهم في ليبيا

السبسي إلى سويسرا لاستعادة الأموال المنهوبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 فبراير 2016

ساسي جبيل، وكالات (تونس)

أعلنت رئاسة الجمهورية التونسية أن ملف استعادة الأموال التونسية المجمدة في صدارة المباحثات التي سيجريها الرئيس الباجي قايد السبسي عندما يستهل زيارة عمل لمدة يومين إلى سويسرا اليوم. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة معز السيناوي أمس: «إن زيارة السبسي إلى سويسرا تكتسب أهمية بالغة لكونها الزيارة الرسمية الثانية التي يؤديها رئيس دولة إلى هذا البلد منذ زيارة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة عام 1961، كما أنها ستتضمن توقيع 6 اتفاقيات جديدة بين البلدين». وأوضح المتحدث «سويسرا كانت من أولى الدول الأوروبية التي دعمت الانتقال الديمقراطي في تونس منذ 2011، وسارعت بتجميد أرصدة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وأقاربه في البنوك السويسرية». وخصصت سويسرا برنامجاً لدعم الانتقال الديمقراطي في تونس بقيمة 85 مليون فرنك سويسري في شكل هبة منذ 2011، كما جمدت في وقت سابق 60 مليون فرنك بأرصدة الرئيس المخلوع وأقاربه لكن لم يتسن حتى الآن لتونس استعادة تلك الأموال المهربة. وأكد السيناوي أن المباحثات التي سيجريها السبسي بسويسرا ستتركز على إيجاد آليات لتسريع عملية استعادة تلك الأموال ودعم الاستثمارات في تونس.

من جانب آخر، وصل إلى ميناء جرجيس جنوب تونس فجر أمس، العشرات من البحارة التونسيين الذين كانوا محتجزين بليبيا منذ نحو أسبوع. وكانت قوات خفر السواحل الليبية احتجزت 6 مراكب تونسية في ميناء طرابلس والزاوية لدى اجتيازها المياه الإقليمية الليبية وعلى متنها 68 بحاراً تونسياً وصلوا أمس إلى ميناء جرجيس بعد الإفراج عنهم. وقال رئيس اتحاد الفلاحة والصيد البحري في تونس: «إن جميع البحارة وصلوا إلى ميناء جرجيس من دون أن يلحق بهم أذى، وإن السلطات الليبية كانت تعاملت معهم بشكل جيد». وطالب الاتحاد في بيان البحارة التونسيين بعدم المجازفة بالدخول إلى المياه الإقليمية الليبية، خاصة في مثل هذه الظروف الأمنية الصعبة التي يمر بها هذا البلد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا