• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأسد سعيد والمعارضة قلقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يوليو 2015

دمشق (وكالات)

هنأ الرئيس السوري بشار الأسد أمس إيران بالتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الملف النووي، معتبرا ذلك انتصارا عظيما ونقطة تحول كبرى في تاريخ المنطقة والعالم، واعترافا لا لبس فيه بسلمية البرنامج النووي. وأعرب ضمنيا عن ثقته بتلقيه مزيدا من الدعم قائلا «إن إيران ستكثف من جهودها لدعم قضايا الشعوب العادلة والعمل من أجل إحلال السلم والاستقرار في المنطقة والعالم».

ورحبت وزارة الخارجية السورية في بيان أيضا بالاتفاق التاريخي، وقالت «إنه دليل على حكمة القيادة الإيرانية وانتصارا لدبلوماسيتها وحنكتها في معالجة قضاياها المهمة، وتأكيد على أهمية انتهاج الدبلوماسية والحلول السياسية الودية لمعالجة الخلافات الدولية بعيدا عن لغة التهديد بالحرب والعدوان وفرض العقوبات غير الشرعية».

في المقابل، أعربت المعارضة السورية عن قلقها من أن الاتفاق سيوسع النفوذ الإيراني في المنطقة على حسابها. وقال إياد شمسي قائد «جبهة الأصالة والتنمية» في شمال سوريا «هذا الاتفاق سيجعل المنطقة أكثر خطورة..مخاوفنا من هذه الصفقة ازدياد النفوذ الإيراني في المنطقة وهذا ما أفرح الأسد». وقال متحدث باسم تحالف لجماعات المعارضة في جنوب سوريا «إن إيران تدعم الأسد بكل قوتها في الوقت الراهن وأنه يخشى من ألا يكون الضغط الأميركي كافيا لمنع إيران من دخول الحرب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا