• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

تزامناً مع يوم العمل الإنساني الإماراتي

منال بنت محمد بن راشد تطلق مبادرة «المنال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

دبي (الاتحاد) - تطلق سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، مبادرة “المنال”، بهدف تفعيل العمل الإنساني على المستوى المحلي والإقليمي وترسيخاً للقيم الإماراتية التي تعزز من أهمية العمل الإنساني، تزامناً مع يوم العمل الإنساني الإماراتي

وقالت سمو الشيخة منال: تتمتع دولة الإمارات بسخائها الإنساني ومبادراتها التنموية لدعم الدول النامية ومساندة المجتمعات الضعيفة، وتتبوأ مراكز متقدمة في العمل الإنساني على المستوى الدولي، فقد احتلت المرتبة السادسة عشرة عالمياً من بين الدول المانحة الأكثر عطاءً في مجال المساعدات الخارجية.

وأشارت إلى أن العمل الإنساني يسمو فوق كل الأعمال وأن التكافل والتعاون بين كافة فئات المجتمع يمثل أحد أهم محاور التطور والازدهار. وأضافت وبمناسبة يوم العمل الإنساني الإماراتي، يسرني أن أعلن عن مبادرة “المنال” وهي مبادرة تهدف إلى ترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية وتأصيل قيم التكافل الاجتماعي نقوم من خلالها بطرح مشاريع وبرامج إنسانية تعكس مفهوم التضامن والتكاتف بين أفراد المجتمع، وتنمية حب الوطن والولاء، بالإضافة إلى نشر ثقافة البذل والعطاء.

وستطرح مبادرة “المنال” سنوياً أنشطة وبرامج على المستوى المحلي والدولي تخدم قضايا مختلفة في المجتمع، منها التعليم والصحة والتغذية والطفل والأسرة، بالإضافـة إلى البرامـج الاجتماعية والتوعوية.

يذكر أن سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد تولي المبادرات الإنسانية اهتماماً كبيراً وتحرص على تكريس الوقت والجهد لدعم ثقافة العمل الإنساني، وذلك إيماناً سموها بأن العمل الإنساني يضيف إلى رصيد الإنسان ما لا يقدر بأي نجاح، وتحمل سموها لقب سفيرة لدبي العطاء، حيث تولت مهمة تعريف المرأة الإماراتية بمبادرة دبي العطاء وقادت حملة مساعدة الفتيات المحرومات من التعليم على اجتياز حواجز الجهل وظلمات الأمية ونيل حقهن في المعرفة. كما رعت سموها العديد من الفعاليات والمزادات الخيرية، وتحمل سموها لقب السفيرة الفخرية لمبادرة القافلة الوردية لدعم مرضى سرطان الثدي.

ولقد كانت سموها أول شخصية إماراتية شاركت في دعم حملة “إماراتنا خالية من مرض الثلاسيميا” التي انطلقت في العام 2006. كما قامت مؤخراً بعلاج عيون 22 ألف شخص في 4 دول ضمن 4 مخيمات علاجية نفذتها مؤسسة نور دبي في جمهورية توجو، اليمن، سيريلانكا وكنديارو بباكستان، كما ساهمت في توفير كسوة العيد لـ 2000 أسرة في مختلف إمارات الدولة، بالإضافة إلى تبرعها بمليون درهم لصالح منظمة اليونيسيف لتعليم الفتيات، ومساهماتها التي لا تتوقف لكثير من الحالات الإنسانية سواء في الدولة أو خارجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا