• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

مجلس الفجيرة : الثقافة القانونية والأمنية غائبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

السيد حسن (الفجيرة)- أكد المشاركون في المجلس الرمضاني الذي نظمته وزارة الداخلية أمس الأول بمنزل خليفة مطر الكعبي بالفجيرة، تحت عنوان “ القانون والمجتمع “ أن هناك نقصا في الثقافة القانونية لدى كافة الفئات والشرائح المجتمعية، بما يؤدي إلى وقوع خلل ما في المجتمع قد يظهر جليا في أفعال وردود الأفعال التي تفتقر إلى وجود تلك الثقافة القانونية الجادة، ما يكون سببا في وقوع الكثير من الجرائم التي تستهدف أفراد المجتمع لاسيما من تلك الفئات الوافدة التي لديها دراية وحنكة بالقانون، وتستغل ذلك لتجاوز هذا القانون في ظل غياب ثقافته في عقل ووجدان أفراد المجتمع من المواطنين والكثير من المقيمين.

وطالب الدكتور عبد الله صالح السويجي رئيس مجلس الشارقة للتعليم بضرورة تفعيل الثقافة الأمنية والقانونية داخل المجتمع، مشيرا إلى وجود نقص في كافة المساقات الدراسية والمناهج في مختلف مراحل التعليم، والتي تقدم بشكل مباشر الثقافة القانونية والأمنية في المدارس والمعاهد والجامعات .

وقال العقيد حميد محمد اليماحي مدير العمليات الشرطية في القيادة العامة لشرطة الفجيرة دولة الإمارات من الدول التي تحتضن العشرات من الجنسيات الوافدة للعمل بها، وبالطبع فإن هذه الجنسيات لها ثقافتها الخاصة المختلفة عن بعضها بعضاً، وبالتالي بدأت تظهر للمواطنين أشكال أخرى، وأنماط متعددة من السلوك الإنساني ومن الجرائم التي لم يعرفها مجتمع الإمارات من قبل .

من جانبه قال المستشار راشد عبيد حماد الحفيتي رئيس مجلس التعليم والشؤون الأكاديمية في الفجيرة، هل من الممكن أن يعيش مجتمع ما من دون وجود القانون ؟ وهل القانون مجرد معلومات للثقافة العامة فقط، أم هي تفعيل وسلوك حي داخل المجتمع يهدف إلى درء الجريمة ومقاومتها من أجل مصلحة المجتمع ككل .

وقال الرائد الدكتور سعيد محمد الحساني مدير الاتصال المؤسسي بشرطة الفجيرة لا يمكن لدولة ما ان تحرز التقدم من دون وجود قانون صارم وحازم ينظم العلاقات بين أفراد المجتمع، لأن الثقافة القانونية مهمة جدا، ولقد قامت الحضارات القديمة في مصر والعراق وسورية وبلاد اليونان وغيرها على أسس قانونية تضمن تكريس مبادئ العدالة في المجتمع .

وقال الدكتور سيف القايدي جامعة الإمارات لا يوجد أي نقص في المادة القانونية التي تقدم في مختلف مراحل التعليم، خاصة الجامعي للطلاب في الكليات المختلفة، وأعتقد أن التعليم العالي بجميع مؤسساته لم يتوان في تقديم المعلومات والثقافة القانونية للطلاب، ولكن المشكلة في تفعيل تلك القوانين توجد ابتداء من الأسرة، ثم الشارع والمؤسسات المختلفة فيما يخص تفعيل تلك القوانين بشكل فاعل . وقال فضيلة الشيخ حمد سالم ديننا الحنيف لم يذكر لفظة القانون في أي مكان في القرآن، ولم ترد هذه اللفظة في السنة المطهرة، وإن كانت هناك آيات قرآنية وأحاديث شريفة تأمر بإقامة العدل وتطبيق القوانين بين البشر وقال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم «احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك».

وقال الإعلامي حميد الزعابي لقد تناولت معظم وسائل الإعلام الجوانب المرورية في تغطياتها ولم تتطرق الى الجوانب القانونية بشكلها الدقيق . وقال سعيد بن سعيد من المهم أن نشير إلى أن دور الإعلام في نشر الثقافة القانونية غير متكامل في الوقت الحالي، وعلى الاعلام السعي الى نشر مفردات القانون وقضاياه وثقافته الخاصة بطريقة مشوقة يمكن من خلالها المواطن ان يتعرف إلى قوانينه .

وأضاف في أوروبا وأميركا الطلاب في المدارس لديهم معلومات قانونية كافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا