• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

تستهدف إثراء العمل الإداري الحكومي بخبرة القيادات المتميزة

مكتوم بن محمد يحضر جانباً من جلسات الحوار الإبداعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

دبي (وام) - حضر سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي الليلة قبل الماضية جانبا من الجلسة الحوارية من جلسات الحوار الإبداعي الحكومية التي ينظمها “برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز” لإثراء العمل الإداري الحكومي بتجربة وخبرة القيادات الحكومية المتميزة.

وحضر الجلسة التي استضافها مركز دبي التجاري العالمي نحو 400 مدير ومسؤول وموظف من ستين جهة حكومية محلية وكانت بعنوان “الإبداع القيادي” التي ركز المتحدثون خلالها على كيفية وآليات تطوير الإدارة والقيادة الحكومية تجسيدا للنهج الذي رسمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في هذا الشأن.

وتحدث في الجلسة المهندس مطر محمد الطاير رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات في دبي الذي شرح أمام الحضور.. سبل مواجهة التحديات التي واجهته وهيئة الطرق والمواصلات منذ تأسيسها وكانت تحديات جمة من بينها مواكبة التطوير العمراني والسكاني في المدينة لجهة شق وإنشاء الطرق والجسور والأنفاق وتأسيس بنية تحتية قابلة للتوسع والتطور ثم التقليل من الأثر السلبي الذي تسببه وسائل النقل الجماعي التابعة للهيئة والتحدي الأهم كان تأهيل وتدريب الشباب المواطنين العاملين في الهيئة كي يتحملوا المسؤولية كاملة وبثقة كبيرة والتحول إلى الاقتصاد الأخضر وآخرها كيفية تحقيق التوازن بين الإنفاق والدخل بالنسبة للهيئة.

ومن بين المتحدثين في الجلسة كذلك كان سامي ظاعن القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية الذي شرح جملة من المواضيع التي تدخل في صلب الإبداع القيادي حيث ركز على التميز بين القائد والمدير، مشيراً إلى أن القائد هو من يطمح إلى التطوير والتغيير السريع دون المرور بخطوات إدارية روتينية قد تعيق عملية التطوير التي يتطلع إليها هذا القائد بينما المدير هو من يبحث عن إيجاد طرق وأساليب جديدة في الإدارة ويدخل في التفاصيل وصولا إلى تحقيق الهدف.

كما تحدث اللواء خميس مطر المزينة نائب القائد العام لشرطة دبي عن تجربته في العمل الشرطي وتدرجه في المناصب منذ التحاقه بالقيادة العامة لشرطة دبي مركزا في حديثه على كيفية خلق لبيئة للإبداع وتحفيز الموظف ودور القائد في تشجيع ودعم هذا الموظف وتوفير أشكال الدعم المعنوي والمادي كافة له من حيث إرساله في دورات تدريبية أو تعليمية وتوزيع الجوائز والاستماع إلى أفكاره من خلال “مركز الأفكار” الذي تم إنشاؤه في القيادة العامة لشرطة دبي والذي يتبنى أفكار الموظفين مهما كانت صغيرة وبسيطة.

ونوه اللواء المزينة بوجود 17 ألف موظف منتسبين إلى شرطة دبي وهذا ينتج عنه وجود ثلاثة في المائة على الأقل من بين هؤلاء الـ 17 ألفا يبدعون ويفكرون ولديهم إبداعات فكرية تأخذها القيادة بعين الاعتبار من أجل مساهمة الجميع في تطوير العمل والإدارة الحكومية المطلوبة.

أدار الجلسة الدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز الذي أشار إلى أن جلسة الأمس الأول هي أولى جلسات الحوار التي ستستمر على مراحل و كل ثلاثة أشهر من أجل إفساح المجال أمام الموظفين الحكوميين للاستفادة من خبرات من سبقوهم والتعرف عن قرب إلى تجارب القيادات الحكومية ونهجها في العمل والتطوير الذي تنشده القيادة الرشيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا