• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مليشيات «الحشد الشعبي» تسرح 30% من أفرادها لنقص التمويل

تشكيل خلية أزمة عراقية لتحرير الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 فبراير 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

تشكلت أمس خلية أزمة عراقية خاصة بتحرير مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، بمشاركة وزراء وبرلمانيين وسياسيين ومثقفين وقادة رأي، لإنقاذ 10 آلاف عائلة، يحتجزهم تنظيم «داعش» كرهائن في المدينة. في حين وصلت الوجبة الثانية من القطعات العسكرية المعدة لتحرير مدينة الموصل بمحافظة نينوى إلى محيط المدينة استعداداً لتحريرها، بالتزامن مع تصريحات لمسؤول في مليشيات «الحشد الشعبي» بتسريح 30% من المليشيات، على خلفية الأوضاع المالية السيئة التي تعيشها البلاد للعام الثاني على التوالي.

وقال مسؤول الخلية وزير التخطيط سلمان الجميلي الذي ينتمي للفلوجة: «إن وزراء ونواباً وسياسيين وقادة رأي ومثقفين، وجميعهم يمثلون المدينة، جرى اختيارهم والاتفاق على اجتماع دوري لتزويد الحكومة والتحالف الدولي والمنظمات الإنسانية، بتفاصيل دقيقة عما يعانيه المدنيون المحتجزون بالفلوجة من أوضاع مأساوية، وعددهم يزيد على 10 آلاف عائلة، وبواقع 50 ألف نسمة، فارق الحياة منهم خلال الأسبوعين الماضيين 200 مدني، جراء انقطاع الغذاء والدواء عنهم، وبينهم أطفال وكبار سن ونساء مرضى».

وأضاف الوزير الجميلي: «إن تشكيل هذا الاجتماع الطارئ جاء بتوجيه من رئيس الحكومة حيدر العبادي بالتنسيق مع أهل الفلوجة لإعادة تحريرها والنظر بأوضاع المحتجزين وسبل إنقاذهم، وكذلك إيجاد الخطة التي يمكن بها تحقيق عملية التحرير وإعادتها لحضن الدولة من دون المساس بحياة وأرواح المدنيين بداخلها».

من جانبه، أكد محافظ الأنبار صهيب الراوي أن «الأولوية العسكرية الآن يجب أن تكون للفلوجة لأنها تمثل خاصرة بغداد ولا تفصل بين المدينتين سوى 50 كيلومترا». وقال: «إنه بحسب الخطط العسكرية للقادة الأمنيين إن الأولوية هي تحرير المناطق المحيطة بالفلوجة، وهي الكرمة والصقلاوية والنساف ومناطق شمال العامرية، وسيكون ذلك عاملاً مشجعاً لتحرير الفلوجة».

واتفق الحاضرون في خلية أزمة الفلوجة على تجنيد أبناء المدينة وإدخالهم بدورات عسكرية في قاعدة الحبانية للمشاركة في عمليات التحرير ومسك الأرض لاحقاً. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا