• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

تواجه التحديات بالابتكار

شرطة أبوظبي: مبادرات لمكافحة جرائم المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

جمعة النعيمي (أبوظبي)

تكافح القيادة العامة لشرطة أبوظبي جرائم المستقبل بمبادرات استشرافية ودراسات علمية، إضافة لتأهيل منتسبيها أكاديمياً لتغدو الإمارة من أفضل مدن العالم في المؤشرات الأمنية. وتواجه شرطة أبوظبي التحديات عبر استراتيجية ريادية تتبني مفهوم الابتكار ودمج استشراف المستقبل في ثقافة المؤسسة، مع العمل على إسعاد منتسبيها، ودفعهم إلى الإبداع، تماشياً مع رؤية الحكومة في تبني الفرص العالمية في استشراف المستقبل.

وأكد المقدم سليمان محمد الكعبي مدير إدارة الابتكار واستشراف المستقبل التابعة لمركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، حرص شرطة أبوظبي على ابتكار الحلول للتحديات الأمنية، باعتماد منظومة أمنية متكاملة تعتمد على أحدث التقنيات في تحقيق رؤيتها المستقبلية، وتعزيز تنافسية وريادة إمارة أبوظبي في التعامل مع التوجّهات العالمية، ووضع السيناريوهات والحلول الاستباقية باستخدام أدوات البحث العلمي وربطها بدراسات متخصصة، وفق نظريات علمية حديثة.

وقال: إن إدارة «الابتكار» تعمل على ترسيخ ثقافة الريادة والابتكار في شرطة أبوظبي، وإعداد كوادر تدريبية قانونية قادرة على قراءة ملامح المستقبل، واقتراح التوصيات لتعديل القوانين لمواءمتها مع المستقبل، والعمل على إعداد نظام «قانوني وإداري» يتواكب مع الاستخدام الخاص بالروبوت ومشاريع المستقبل، وإعداد حقيبة حقوقية قانونية تدريبية تتوافق مع الاتفاقيات الدولية و منظومة حقوق الإنسان لضمان الانتقال الفكري الحقوقي المواكب للمستقبل.

وأكد توظيف أدوات الابتكار لتسريع إنجاز القوانين والتشريعات المستقبلية، انسجاماً مع مبادئ حقوق الإنسان، ووفقاً للقوانين والاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها دولة الإمارات العربية المتحدة، للنهوض بجهود الشرطة، والتعامل مع التوجهات المستقبلية والتحديات لإحداث نقلة نوعية في العمل الحكومي، بما يتلاءم وتطلعات المتعاملين ويحقق رضاهم، ويعزز مكانة إمارة أبوظبي كوجهة عالمية للمستقبل في المجالات كافة بما فيها الحقوقية.

وأوضح أن إدارة الابتكار تتولى إعداد الدراسات الاستشرافية، ووضع الخطط الاستراتيجية وتوظيفها للاستجابة للتحديات، فضلاً عن إعداد خطط لإدارة برامج التطوير ومتابعة تنفيذها، وإدارة نظام المقترحات ومتابعة تطويره، وتصميم الاستبيانات وإجراء استطلاعات الرأي، ودراستها وتحليل نتائجها.

وكانت شرطة أبوظبي أعلنت مؤخراً عن تفاصيل هيكلها التنظيمي الجديد، والذي يتضمّن استحداث «إدارة الابتكار واستشراف المستقبل»، وتنضوي تحت مركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، وتتكون من 6 أقسام رئيسة نابضة بالإبداع والابتكار، هي: استشراف المستقبل، التطوير والتغيير، الابتكار، المقترحات، مركز البحوث والدراسات الشرطية، والمدينة الآمنة، وتنضوي تحتها أفرع متعددة لكل منها اختصاصاته الخاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا