• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

نوّه بإصلاحات الإمارات والسعودية والبحرين

مركز أوروبي يدق جرس الإنذار لسوء أوضاع العمال في قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

عواصم (الاتحاد، وكالات)

قرع مركز الاتحاد الأوروبي للديمقراطية وحقوق الإنسان جرس الإنذار للتنبيه إلى سوء أوضاع العمال في قطر، بالتزامن مع إشادته في الوقت نفسه بالإصلاحات الجوهرية التي شرعتها الإمارات والسعودية والبحرين لضمان سلامة وأمن العمال الأجانب، وضمان حقوقهم وتأكيده على أهمية القرارات والالتزامات التي تعهدت بها حكومات الدول الثلاث. وقال نائب رئيس المركز ستيف بايج، «إن الإصلاحات لن تكتمل خليجياً إلا باحترام دولة قطر المعاهدات العمالية الدولية، وتقوم بتنفيذ الإصلاحات التي اتبعتها الدول الثلاث»، مشيرا إلى دق جرس الإنذار للحكومة القطرية، حيث زادت معاناة آلاف الأجانب، ووصلت إلى مستويات عالية جدا، والأكفان ترسل إلى الدول المصدرة للعمال الأجانب إلى قطر بسبب الحوادث المميتة في مواقع العمل خاصة في الملاعب والمنشآت الرياضية لكأس العالم لكرة القدم في عام 2022. وطالب مركز الاتحاد الأوروبي من قطر أن تكف فورا عن الكذب والترويج الإعلامي وعن استغلال وممارسة أبشع أنواع السخرة تجاه العمال الأجانب. وأعلن عن دعم حملة «لجنة الإنصاف الدولية لضحايا العمال في مونديال 2022 بقطر التي انطلقت من فيينا تزامنا مع انعقاد اجتماعات الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

من جهة ثانية، احتجت المنظمة المركزية لاتحاد نقابات العمال «كوتو» في كينيا، على خطط الحكومة لإلغاء الحظر على سفر عاملات المنازل للعمل في قطر، مؤكدةً أنه قرار غير مدروس، ويجب إعادة النظر فيه، خاصة مع وجود سلسلة من الانتهاكات القطرية تجاه العمال الأجانب. ونقلت صحيفة «ذا ديلي نيشن» الكينية، عن الأمين العام للمنظمة، فرانسيس أتولي، قوله إن الكينيات سيتعرضن مجددا إلى المعاناة، وربما الموت كما كان الحال في السابق، قبل فرض الحظر.