• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

مسؤولون سابقون ونواب أميركيون يدعون أوباما إلى الحوار مع روحاني

روسيا والصين تمنعان تشديد عقوبات إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

أحمد سعيد، وكالات (عواصم) - أحبطت روسيا والصين مساء أمس الأول مشروع قرار غربي في مجلس الأمن الدولي لتشديد العقوبات الدولية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي بعد إجرائها تجارب إطلاق صواريخ العام الماضي وتزويدها النظام السوري و«حزب الله» اللبناني بالأسلحة.

وذكر دبلوماسيون في الأمم المتحدة أن روسيا والصين عرقلتا صدور تقرير أعدته لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة في شهر يناير الماضي وخلصت فيه إلى أن إطلاق إيران صواريخ ذاتية الدفع في شهر يوليو عام 2012 يعتبر انتهاكا للعقوبات الدولية المفروضة على إيران، على الرغم من وجود خبراء روس وصينيين في تلك اللجنة، حيث رأتا أن ذلك ليس انتهاكاً للعقوبات.

وقال مندوب أستراليا لدى الأمم المتحدة ورئيس لجنة العقوبات الإيرانية جاري كوينلان، في أحدث تقرير ربع سنوي للمجلس «إن عددا من أعضاء اللجنة يرى أن إطلاق الصواريخ) يشكل انتهاكا واضحاً وعلى هذا يجب على كل الأعضاء مضاعفة جهودهم لتطبيق العقوبات ذات الصلة بالصواريخ ذاتية الدفع على إيران».

ودعت الولايات المتحدة ودول غربية مجلس الأمن ولجنة العقوبات إلى الرد على هذا الانتهاك بمزيد من الشدة». وقالت المندوبة الأميركية بالوكالة في الأمم المتحدة روزماري ديكارلو لأعضاء المجلس «يجب على اللجنة أيضا ان تتحرك إزاء تقديم إيران بشكل متواصل أسلحة ودعما عسكريا ومستشارين ومدربين إلى مجموعات موجودة خصوصاً في سوريا ولبنان وقطاع غزة واليمن والعراق. وأضافت أن إيران »تزود نظام الرئيس السوري بالأسلحة منذ أمد بعيد مع علمها بأنها ستستخدم في ذبح الشعب السوري». وتابعت «يتعين على المجلس أن يتصدى بشكل عاجل للمساعدة العسكرية التي تقدمها إيران إلى حزب الله وإلى مجموعات إرهابية مسلحة أخرى. ويتعين عليه أيضا أن يأخذ في الاعتبار تداعيات أعمال إيران على الحقوق السيادية لدول أخرى وبشكل خاص لبنان».

وقال المندوب البريطاني في الأمم المتحدة مارك ليل «هناك معلومات جديرة بالثقة مفادها أن إيران تقدم مساعدة مالية وعسكرية كبيرة إلى حزب الله والنظام السوري بما يتعارض مع الحظر المفروض من الأمم المتحدة على صادرات الأسلحة من جانب إيران». قال المستشار السياسي الفرنسي فيليب بيرتو «يتعين على مجلس الأمن أن يتحمل مسؤولياته».

واكتفى مساعد المندوب الروسي في الأمم المتحدة بيتر إلييشيف بالحديث عن «انتهاك محتمل» من جانب إيران للعقوبات المفروضة عليها. وقال نظيره الصيني وانغ مين «إن الصين لا تدعم زيادة الضغط أو فرض عقوبات جديدة على إيران». ... المزيد