• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

تكشف مزاعم وادعاءات الدوحة وتؤكد احترامها للشعب

«كلنا الإمارات» تنظم ندوة غداً عن الأزمة القطرية ودور جمعيات النفع العام بتعزيز الوعي المجتمعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تنظم جمعية كلنا الإمارات غداً الأربعاء ندوة بعنوان، (الأزمة القطرية، ودور جمعيات النفع العام في تعزيز الوعي المجتمعي) في جامعة خليفة بأبوظبي. وقال عضو مجلس إدارة الجمعية، مدير الندوة الدكتور سعيد بن هويمل العامري، إن الجمعية وضمن استراتيجيتها الهادفة إلى نشر الوعي وخاصة بين جيل الشباب، حرصت على تنظيم هذه الندوة للحديث عن الآثار الاجتماعية للأزمة القطرية، ودور الجمعيات ذات النفع العام في نشر الوعي وترسيخ المبادئ الوطنية الثابتة، وتعزيز جهود القيادة الرشيدة وموقف الإمارات الثابت وشروطها لحل الأزمة مع قطر، وبما يحقق الأمن والاستقرار لكافة دول الخليج العربية، ودور هذه المؤسسات في تعزيز الثقافة الوطنية، والتأكيد على موقف الإمارات الثابت من التنظيمات الإرهابية، وتداعيات الأزمة القطرية على شعوب المنطقة من الناحية الاجتماعية، وكشف ملابسات وادعاءات الحكومة القطرية في هذا الجانب وتفنيدها، والدور المشرّف للإمارات ودعمها الكامل لمنظومة مجلس التعاون الخليجي والمحافظة على أمن واستقرار الدول الأعضاء، والتأكيد على احترامها للشعب القطري الشقيق وروابط وأواصر القربى والنسب والتاريخ التي تجمع شعب الخليج الواحد.

وأكد بن هويمل، أن حماية الوطن، وتقديم مصلحته فوق كل مصلحة خاصة، هو واجب وطني وشرعي على كل أفراد المجتمع، وأن حماية الشباب من تأثير التطرف والأفكار الظلامية والدخيلة، على عقولهم وأفكارهم، بتأكيد الانتماء للوطن وحمايته، هي مسؤولية وطنية تقع على عاتق الجميع.

وأوضح أن أهداف الندوة تتلخص في التأكيد على احترام الدول الخليجية والعربية للشعب القطري الشقيق، وتعزيز دور جمعيات النفع العام في حماية الشباب من التطرف، وترسيخ قيم الانتماء للوطن والولاء للقيادة.

وتتضمن الندوة أربعة محاور يتحدث خلالها نخبة من المفكرين والباحثين، حيث يتحدث الدكتور عبد الخالق عبد الله أستاذ العلوم السياسية في المحور الأول عن الموقف الخليجي والعربي الثابت من التنظيمات الإرهابية وثبات موقف دول مجلس التعاون الخليجي والعربي من الجماعات المتطرفة وكشف تنظيم الإخوان الإرهابي، وفضح دوره وتآمره. وفي المحور الثاني، يتحدث الدكتور سيف راشد الجابري، أستاذ الثقافة والمجتمع بالجامعة الكندية في دبي عن تلاحم جمعيّات النفع العام في كشف ملابسات وادعاءات موقف القيادة القطرية من الأزمة وتفنيدها، وأهمية الدور الاجتماعي والوطني لجمعيّات النفع العام والمجتمع المدني في دعم القيادة الرشيدة وتحصين جيل الشباب.

فيما يتحدث في المحور الثالث الأستاذ محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، عن تداعيات الأزمة القطرية على دول مجلس التعاون الخليجي والعربي، وإصرار القيادة القطرية على تسخير إمكانياتها لتهديد شرعية الأنظمة الخليجية والعربية، وحتميّة الحلّ السياسي للأزمة لبقاء قطر ضمن البيت الخليجي.

ويتناول المحور الرابع الذي يتحدث فيه الدكتور بن هويمل، تعزيز الثقافة الوطنية وحب الوطن والانتماء له، والولاء للقيادة الرشيدة، وإبراز دور القيادة في كافة مجالات التنمية، بما يعود بالخير والسعادة على أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها.