• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

4 انفجارات تستهدف سيارات شرطة في طرابلس

اغتيال أحد قادة الجيش شرق ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

طرابلس (وكالات) - اغتيل قائد لواء في سلاح الجو الليبي مساء أمس الأول في مدينة درنة شرق ليبيا ، كما ذكرت وكالة الأنباء الليبية. وقالت الوكالة إن العقيد فتحي علي العمامي آمر مكتب البحث والإنقاذ التابع لرئاسة الدفاع الجوي الليبي في مدينة درنة شرق ليبيا اغتيل مساء الاثنين في هذه المدينة. وأضافت أن أشخاصا على متن سيارة أطلقوا النار على الضحية بينما كان يفتح متجره.

من جانب آخر ، شهد حي الزهور بمدينة طرابلس الليبية أمس أربعة انفجارات متتالية واستهدفت أربع سيارات إحداها تتبع الشرطة العسكرية وتحمل شعارها والبقية سيارات مدنية تخص مواطنين يعملون بالشرطة العسكرية. وذكر البيان لرئاسة الوزراء أن السيارات المستهدفة كانت متوقفة في أماكن متباعدة داخل حي الزهور كما أن أصحابها من سكان هذه المنطقة. وأضاف أن الاعتداء تم بواسطة متفجرات من صنع محلي زرعت فوق الإطار الأيسر من كل سيارة وترجح التحقيقات الأولوية بأن التفجيرات تمت عن بعد. وأوضح البيان أن التفجيرات لم تسفر عن أي خسائر بشرية في حين تضررت عدد من سيارات المواطنين المجاورة للسيارات التي تم استهدافها.

وأدانت الحكومة الليبية وبشدة التفجيرات التي وقعت أمس بحي الزهور بطرابلس ، مؤكدة أن هذا العمل الإجرامي مخالف للقانون والأخلاق ومبادئ ديننا الإسلامي الحنيف. وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة المؤقتة وكيل وزارة الثقافة عبدالسلام صبري الشريف في بيان للحكومة تلاه في المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر أمس بطرابلس : أن هذا الفعل الجبان جاء في محاولة للنيل من أمن الوطن والمواطن. وأوضح أن مثل هذه الأفعال لن تفت في عضد الشعب الليبي ولا حكومته وإنها ماضية قدما بمشاركة الشعب في بناء مؤسسات الدولة وخاصة الجيش والشرطة. وأكد الناطق الرسمي أن الحكومة لن تتوانى في ملاحقة مرتكبي مثل هذه الأعمال الإجرامية وتقديمهم للعدالة في أسرع وقت ممكن.

إلى ذلك ، قدم النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني العام الليبي جمعة أحمد عتيقة استقالته أمس في رسالة تم تلاوتها في الجلسة الصباحية للمؤتمر الوطني العام . ودعا الدكتور عتيقة النائب عن الدائرة التاسعة في مصراته أعضاء المؤتمر الوطني العام في رسالة الاستقالة إلى المضي قدما في إتمام الاستحقاقات التي اختارهم من أجلها الشعب الليبي وانتهاج مبدأ الحوار الهادف ونبذ الفرقة والتنازع وتوحيد الصفوف . وعبر عتيقة في رسالة الاستقالة عن سعادته الغامرة بأنه قد شهد نهاية حقبة مستبدة جائرة وبدأ مع شرفاء الوطن مسيرة التحول نحو بناء تجربة ديمقراطية جديدة، مؤكداً ثقته المطلقة في نجاح المؤتمر الوطني العام بفعل صدق عزائم أبنائه في الوصول إلى الهدف المنشود وهو إعادة بناء ليبيا التي دمرها التعسف والقهر والاستبداد .