• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

إدانة 16 متهما بإدارة صالة للقمار

«جنايات دبي»: السجن 3 سنوات للمتحرش بقريبه المتخلف عقليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

دبي (الاتحاد)- فصلت محكمة الجنايات بدبي بقضية هتك عرض متخلف عقليا بالاكراه فيما أدانت 16 متهما بقضية صالة للقمار وتنظيم اللعب بها.

وتبين تفاصيل القضية الأولى التي شهدتها أروقة المحكمة صباح أمس أن عاطلاً عن العمل واظب على هتك عرض قريبه المتخلف العقلي البالغ من العمر 17 عاما بالإكراه حتى اللحظة التي ضبطته والدة المجني عليه وأبلغت عنه الشرطة.

وقررت الهيئة القضائية معاقبته بالسجن لمدة 3 سنوات فيما اوضحت والدة المجني عليه أن المتهم يمت للمجني عليه بصلة قرابة حيث انه خال زوجها، ويقيم معهم في المنزل ذاته منذ 4 سنوات، مشيرة إلى أنها كانت تبحث عن ابنها في يوم الواقعة، وعندما دخلت غرفة المجلس فوجئت بالمتهم يتحرش به، فأخذت بالصراخ وأغمي عليها من هول الصدمة.

وأشارت إلى أن المتهم هرب من المنزل، فيما قامت ابنتها بالاتصال بالشرطة، حيث ألقي القبض عليه بعد يومين، فيما قال والد الضحية إنه من ذوي الاحتياجات الخاصة وفاقد للأهلية، وغير مدرك للزمان والمكان. وفي قضية أخرى دانت محكمة الجنايات بدبي 13 عربياً واوروبياً وآسيويين في قضية إدارة صالة للقمار وتنظيم اللعب فيها بمنطقة “جي بي ار”. وقررت الهيئة القضائية معاقبة المتهمين بعقوبات تتراوح بالحبس بين 3 أشهر وسنة، مبينة أن 4 من المدانين هم المسؤولون عن إدارة محل القمار، فيما كان دور البقية اللعب فيه.

وتعود تفاصيل الواقعة التي أعلنت عنها شرطة دبي العام الماضي إلى أن فرق المباحث الاقتصادية والبحث الجنائي بالإدارة العامة للتحريات، عثرت على 30 جهازاً غالي الثمن تقدر قيمتها بعشرات الملايين من الدراهم، تستخدم عادة في صالات القمار العالمية، فضلاً عن ضبط المتهمين الذين كانوا يمارسون القمار بمبالغ كبيرة. وقالت الشرطة وقتها إن القضية غريبة من نوعها، وبدأت تتكشف حين وردتهم معلومات موثوق بها عن قيام عدد من الأشخاص بإدارة صالة قمار في منطقة الممشى داخل موقف سيارات استأجروه لهذا الغرض.

وأضافت أن التحريات أثبتت أن المشتبه فيهم يستخدمون أجهزة إلكترونية مخصصة لهذا الغرض من النوعية التي تحتاج إلى تركيب بسيط، ولا تحتاج إدارتها إلى موظفين متخصصين في هذا العمل.

وأشارت إلى أنه تم تشكيل فريق عمل من إدارة المباحث الاقتصادية، لوضع خطة مناسبة لضبط المتهمين، مؤكدة أن فريق العمل في القضية وضع الخطة اللازمة للتسلل إلى المكان من خلال انتحال صفة مقامرين، والتواصل مع القائمين على الصالة بطريقة لا تثير ريبتهم، حيث تم القبض على المتهمين. وأوضحت أنه تم تكليف سبعة عناصر من التحريات بالمهمة، ومنحهم 50 ألف درهم من الشرطة للمقامرة بها داخل المكان، لافتةً إلى أن الفريق المتخفي دخل إلى الصالة بطريقة طبيعية .

وأشارت إلى أن فريق العمل تصرف بطريقة معتادة وقام عدد منهم باللعب بشكل طبيعي مثل بقية رواد المكان من دون أن يلفتوا الانتباه إلى وجودهم، وحددوا مع زملائهم في الخارج ساعة الصفر بعد ساعتين، ليتم دهم المكان من جانب رجال الشرطة، فيما حرص فريق آخر على تطويقه من الخارج حتى لا يفر أحد من الموجودين داخله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا