• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

فقرات تقنية وترفيهية شائقة

«أبوظبي للعلوم» يهيئ المرشدين لسوق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

نسرين درزي (أبوظبي)

وسط الفقرات التفاعلية الشائقة يواصل «أبوظبي للعلوم»، الحدث العلمي الأبرز والأضخم في المنطقة، فعالياته في متنزه خليفة وحديقة الحيوانات بالعين حتى 18 من نوفمبر الجاري. وبتنظيم من دائرة التعليم والمعرفة يتوزع أكثر من 1000 مرشد علمي من طلبة الجامعات والكليات المحلية عملهم التطوعي في مساعدة الزوار الصغار والكبار للتعرف إلى أحدث تقنيات التكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ويأتي تعاونهم جنباً إلى جنب مع المؤسسات وشركات القطاعين العام والخاص التي تقدم دعمها الكامل للمهرجان المقام للسنة السابعة على التوالي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

فقرات مبتكرة

خلال جولة ميدانية على أجنحة المهرجان التي وصل عددها هذا الموسم إلى 71 فقرة مبتكرة، عبّر المرشدون العلميون عن فخرهم بالمساهمة في إنجاح «أبوظبي للعلوم»، وذكروا أن المشاركة بقدر ما تفيد جيل الطلبة، فإن إيجابياتها تنعكس عليهم من باب تراكم الخبرات والاحتكاك بالجمهور التي يحتاجونها مع دخولهم معترك العمل.

ومن جناح «حياة المرجان السرية» تحدثت المرشدة مريم سيف، الطالبة في المعهد البترولي، قائلة، إنها المرة الأولى التي تنضم فيها إلى أسرة «أبوظبي للعلوم» إذ إنها كانت تزوره من قبل كضيفة برفقة المدرسة والأهل. والأمر بالنسبة لها يمنحها الكثير من الثقة بالنفس لقدرتها على نقل ما تعلمته في السابق. وأوضحت أنها كانت مرتبكة بعض الشيء في اليومين الأولين، لكنها سرعان ما تأقلمت، ولاسيما أنها تقوم بتحضير ما تنوي شرحه للطلبة الزوار في بيتها، قبل قدومها للمهرجان.

تركيب العطور ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا