• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

مخاوف من عودة ميليشيا «فاطميون» الطائفية الموالية لطهران

مقتل 8 شرطيين باعتداء لـ«طالبان» غرب أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

أكد متحدث عسكري أمس، أن مالا يقل عن 8 من أفراد الشرطة الأفغانية لقوا حتفهم، وأصيب تاسع، باعتداء شنه مسلحو «طالبان» على نقطة تفتيش تابعة للشرطة بإقليم فرج غربي البلاد.

وقال المتحدث باسم شرطة الإقليم إقبال باهر في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية أمس، إن المسلحين هاجموا نقطة تفتيش أمنية في منطقة ريجي التابعة للإقليم، ما أسفر عن مصرع ما لا يقل عن 8 من رجال الشرطة، وإصابة آخر.

وأشار إلى أن مسلحي حركة «طالبان» تمكنوا من السيطرة على نقطة التفتيش لكنهم أجبروا على التراجع، بعد وصول تعزيزات إلى موقع الهجوم.

وقالت تقارير، إن عناصر «طالبان» استولوا على جميع الأسلحة، ودمروا نقطة التفتيش، بينما اشتبه مسؤول عسكري بأن أحداً من رجال الشرطة تواطأ مع الحركة لتنفيذ الهجوم.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن المتحدث باسم «طالبان» قاري يوسف القول، إن 13 من رجال الشرطة لقوا حتفهم، إضافة إلى الاستيلاء على عدد من الأسلحة في الهجوم. وجاء الاعتداء بعد شهر من سلسلة هجمات استهدفت قوات الأمن ومدنيين، أسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص، معظمهم من أفراد الأمن، وإصابة 300 آخرين في أنحاء متفرقة من أفغانستان.

من جانب آخر، تتصاعد المخاوف المحلية والإقليمية والدولية، من عودة ميليشيات مسلحة موالية لإيران، خاصة ما يعرف بـ«لواء فاطميون» إلى البلاد المضطربة بعد مشاركتهم بالمعارك في سوريا إلى جانب قوات الأسد.

و«لواء فاطميون» هو ميليشيات طائفية مسلحة يشكل الأفغان أكثر عناصرها، ويرتبطون مذهبياً بإيران، ذهبوا إلى سوريا عام 2012، بعد أن جندهم «الحرس الثوري» للقتال، دفاعاً عن نظام الأسد منذ 2012. ومع اقتراب نهاية الحرب في سوريا، يتخوف سياسيون أفغان، ودوائر إقليمية ودولية، من أن تشكل عودة «فاطميون» إلى بلدهم بأمر من «الحرس الثوري» الإيراني، خطراً على أمن البلاد، حيث سبق أن أعرب عسكريون إيرانيون عن أملهم بتشكيل ميليشيات أفغانية شبيهة بـ«حزب الله» اللبناني، وقيادة خاضعة لأوامر طهران.

ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية تقريراً، مفاده أن النظام الإيراني قام بتجنيد الآلاف من الأفغان للحرب في الجبهات الأمامية في سوريا تحت قيادة «الحرس الثوري»، حيث تقوم العناصر المعروفة من «فاطميون» بكتابة عبارات متطرفة وموالية للمرشد الإيراني علي خامنئي على قمصانهم.