• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

خلال محاضراتهم في المساجد والمؤسسات المجتمعية

ضيوف رئيس الدولة: طاعة ولي الأمر واجب شرعي وحبّ الوطن من الإيمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

إبراهيم سليم (أبوظبي) - دعا العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، إلى ضرورة المحافظة على الوطن، وحماية مكتسباته وإنجازاته، وبذل الجهد في تحقيق استقراره وأمنه، وطاعة قيادته وعونها في كل ما فيه الخير، والدعاء لولي الأمر بالخير في كل الأوقات.

وقالوا إن حبّ الوطن وطاعة ولاة الأمر من الإيمان، وهما شيء أمر به الله ورسوله، حيث نهى النبي صلى الله عليه وسلم، عن إهانة الحاكم، والخروج عليه بأي حال من الأحوال، ما أقام الصلاة.

وقال أصحاب الفضيلة العلماء خلال محاضراتهم في المساجد والمؤسسات المجتمعية ووسائل الإعلام المختلفة: إن طاعة ولاة الأمر واجب شرعي، فبهم تحفظ الدماء وتصان الحقوق وتؤدى الأمانات ويقام العدل.

وعن الأوطان، أكدوا أن الإسلام جعل محبة الأوطان عنواناً عاماً متوجاً بالقيم والمبادئ ومكلَّلاً بالمواقف والسلوك القويم، فمن واجب كل مواطن أن يحرص على إعمار وطنه والارتقاء به في جميع المجالات من خلال ملازمة الخير، والاستقامة على الرشد، والتمسك بالقيم النبيلة والمبادئ الأصيلة، والتزود بالعلم والمعرفة لأنه هو أساس التطور، وتوظيف الخبرات والإمكانات وتسخيرها في خدمة الوطن.

وأكدوا على أن الإنسان إذا ما أحبّ وطنه استشعر مسؤولية المحافظة على أمنه واستقراره، ولذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم، سأل ربه أن يهبه محبة المدينة، وذلك تحقيقاً للاستقرار والطمأنينة.

وتحدث العلماء عن نعمة ولي الأمر وأثره في استقامة شؤون الناس ورعاية مصالحهم، مؤكدين أن طاعة ولي الأمر أصل من أصول عقيدتنا الإسلامية، دلت عليه النصوص. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا