• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

محمد هلال الكعبي:

الأولمبياد الرمضاني يعزز البعد الريادي والتلاحم الوطني لشبابنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يوليو 2013

أبوظبي (الاتحاد) ـ عبر الفريق الركن “م” محمد هلال الكعبي، رئيس اللجنة المنظمة العليا، رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة، عن سعادته باللقاء مجددا في رحاب الشهر الكريم، لإطلاق النسخة السابعة عشر من بطولة نادي ضباط القوات المسلحة الرياضية المفتوحة التي بلغت أوج ازدهارها ونموها وعطائها لترجمة تطلعات شريحة الشباب والرياضة على مستوى الدولة، ورفع الكعبي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أسمى آيات التبريكات والتهاني لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وسمو أولياء العهود.

وأشار إلى أن نادي ضباط القوات المسلحة وانطلاقا من نهجه الوطني ودوره الريادي في المجتمع وخططه الاستراتيجية، مهتم بشكل كبير بطرح أهم البرامـج والمبادرات والمشاريع الرياضية الهادفة التي تصب في مسار التنمية والنماء لمسيرة قطاع الشباب والرياضة، إلى جانب ذلك ترجمـة الدعم الكبير الذي توليه القيادة الحكيمة لهذا الرافد الحيوي في عمليات البناء والتنميـة التي تعاصر النهضة العمرانية والازدهار الحضاري الذي تحف وتحيط بجميع إمارات الدولة.

وأكد أن البطولة واحدة من الأفكار الرائدة التي انطلقت من الرؤى الثاقبة والتوجيهات السامية للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي يشكل الركن الأساسي وحجر الزاوية الذي ينطلق من بوابته شباب ألإمارات صوب الإنجازات والتألق في الميادين الرياضية، مشيرا إلى أن البطولة تقام بما يتماشى مع استراتيجية مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس المجلس، ودوره الرائد في دعم طموحات القطاع الرياضي والانتقال به إلى مصاف التقدم والنجاح .

وتقدم الكعبي بأسمى آيات الشكر والعرفان للرعاية الكريمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، التي كانت ومازالت تشكل الإلهام والدافع الكبير لكافة المشاركين على تحقيق أهدافهم المنشودة على كافة الأصعدة، مؤكدا ان بصمات سموه البيضاء شاهدة على نجاحات البطولة بجميع دوراتها منذ انبثاقها وحتى نسخته الـ 17 ، التي نتطلع إليها بان تكمل سلسلة الإبداعات بما يخدم الحركة الرياضية الشبابية.

وأوضح الكعبـي أن الأولمبيـاد الرمضـاني، لم يعد بطولة رياضية مختصرة على الرياضيين، بل امتدت لتشمل جميع القطاعات المجتمعية، وانتقلت إلى البعد الريادي والتلاحم الوطني بين شباب وبنات الـوطـن وهـم يثابرون من اجـل الإبداع والتميز والنجاح، في مختلف المسابقـات الرياضية بلغة التنافس الحضـاري وتنمية المهارات والقدرات وتعزيز الترابط والعلاقات في بيئة رياضية اجتماعية توفر اللقاءات الهادفة وتبادل الخبرات بما يخدم جموع الشباب.

ورحب الكعبي بجميع المشاركين من الفرق والمنتخبات المحلية والخارجية القادمة للمشاركة في البطولة، مثمنا الدور الكبير والرعاية التسويقية من الشركات الوطنية التي أكدت على تلاحمها وتفاعلها في جميع المناسبات الرياضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا