• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طريقتهم الإعدام حرقاً

«داعش»..خوارج العصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يوليو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد محمد (القاهرة)

بعد تشكيل جماعة التوحيد والجهاد بزعامة أبي مصعب الزرقاوي في العام 2004، بايع أسامة بن لادن زعيم القاعدة، وكثف عملياته إلى أن أصبح واحداً من أقوى التنظيمات، وبدأ يبسط نفوذه على مناطق واسعة من العراق، وفي العام 2006 أعلن الزرقاوي تشكيل «مجلس شورى المجاهدين»، بزعامة عبدالله رشيد البغدادي، وبعد مقتل الزرقاوي في الشهر عينه تم انتخاب أبي حمزة المهاجر زعيماً للتنظيم، وتم تشكيل دولة العراق الإسلامية بزعامة أبي عمر البغدادي، وفي أبريل 2010 شنت القوات الأميركية والعراقية عملية عسكرية استهدفت منزل أبي عمر وأبي حمزة وقتلا معاً، وانعقد مجلس شورى الدولة ليختار أبا بكر البغدادي خليفة له.

تكوين الفصائل

وبعد اندلاع الأزمة السورية، بدأ تكوين الفصائل لقتال النظام وفي أواخر 2011 تم تكوين جبهة النصرة بقيادة أبي محمد الجولاني، وأعلن أبو بكر البغدادي أن جبهة النصرة امتداد لدولة العراق الإسلامية ودمج جبهة النصرة ودولة العراق الإسلامية تحت مسمى واحد هو الدولة الإسلامية في العراق والشام، وعرف اختصاراً بـ «داعش»، وانتشر بشكل رئيسي في العراق وسوريا وله فروع في بعض الدول.

نما «داعش» بشكل ملحوظ، وكانت له صلات وثيقة مع القاعدة حتى فبراير 2014، وبعد صراع على السلطة استمر ثمانية أشهر، قطع تنظيم القاعدة العلاقات معه، رداً على وحشيته، وفي يونيو كان في صفوف داعش أكثر من أربعة آلاف مقاتل في العراق، وزادت قوته إلى خمسين ألفاً في سوريا وثلاثين ألفاً في العراق.

التهميش والإقصاء ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا