• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أتليتكو مدريد.. «جنة الهدافين»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يوليو 2015

القاهرة (أنور ابراهيم)

بات نادي أتليتكو مدريد الاسباني حديث المراقبين والخبراء الأوروبيين الذين أصبحوا ينظرون إليه على أنه «أرض خصبة» لتألق المهاجمين من كل مكان في العالم، فما من مهاجم يلعب في صفوفه إلا وسجل أهدافا كثيرة لفتت اليه الأنظار وكانت «فاتحة خير» عليه لكي يكون مطمعا لأندية أوروبية أخرى أكثر شهرة. وخلال الـ 15 سنة الأخيرة، استقبل النادي الإسباني عددا كبيرا من المهاجمين، أبرزهم 5 هدافين حددتهم صحيفة «ليكيب» في تقرير لها تحت عنوان «أتليتكو مدريد.. جنة الهدافين» وهم: الإسباني فرناندو توريس والأرجنتيني سيرجيو أجويرو والأورجواني دييجو فورلان والكولومبي راداميل فالكاو والإسباني من أصل برازيلي دييجو كوستا، بخلاف من يلعبون للنادي حتى الآن مثل الفرنسي أنطوان جريزمان (20 هدفا في 54 مباراة) وماريو ماندذوكيتش (20 هدفا في 42 مباراة والذي انتقل مؤخرا لصفوف يوفينتوس تورينو الإيطالي مقابل 19 مليون يورو).

وألقت الصحيفة الضوء على هؤلاء الهدافين الخمسة فقالت عن توريس (97 هدفا في 270 مباراة) أنه حل محل الإيطالي كريستيان فيرى الذي لم يلعب سوى موسما واحدا مع أتليتكو سجل خلاله 24 هدفا وحصل على لقب هداف الليجا الاسباني، ولعب توريس ابن النادي للفريق الأول وهو في السابعة عشرة من عمره وأسهم في صعوده الى دوري الدرجة الأولى وسجل في أول موسم له 13 هدفا وكانت مجرد بداية ثم انفتحت شهيته تماما وسجل خلال الفترة من 2000 الى 2007 عدد91 هدفا، وانتقل بعدها الى ليفربول الانجليزي مقابل 36 مليون يورو.

والهداف الثاني هو الأرجنتيني سيرجيو أجويرو (101 هدفا في 234 مباراة) الذي أصبح المهاجم الرئيسي اعتبارا من 2006 وسجل فى موسم 07/‏ 2008 ما مجمله 27 هدفا وأسهم بقوة في تأهل أتليتكو الى دوري الأبطال الأوروبي «الشامبينز ليج» لأول مرة بعد غياب عشر سنوات. وفى المواسم الثلاثة التالية سجل 21و19و26 هدفا على التوالي، وكان الانجاز الأكبر في عام 2010 عندما أحرز مع الفريق بطولة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» والسوبر الأوروبي، وكانت نتيجة هذا التألق أن اختطفه مانشستر سيتي في 2011 مقابل 45 مليون يورو.

والثالث هو دييجو فورلان (96 هدفا فى 196 مباراة) الذي وصل في صيف 2007 وفي أول موسم سجل 23 هدفا. وفى 2009 أنهى الموسم وهو هداف الليجا وأيضا فائز بجائزة الحذاء الذهبي عندما سجل 30 هدفا في 45 مباراة، ثم انتقل الى صفوف انترميلان الايطالي.

والرابع هو راداميل فالكاو (70هدفا فى 91 مباراة) القادم في2011 من بورتو البرتغالي وسجل 24 هدفا في الدوري و12 هدفا فى الدورى الأوروبى وأسهم فى إحراز ثانى بطولة «يوروبا ليج» لاتليتكو على التوالي، وفى السوبر الأوروبي ضد تشيلسي سجل ثلاثة أهداف «هاتريك». وفى موسمه الثاني تأكدت موهبته كهداف وسجل 31 هدفا وأحرز بطولة كأس الملك. وسعى ريال مدريد للحصول على توقيعه الا انه انتقل في الى موناكو الفرنسي مقابل 60 مليون يورو في صيف 2013.

الهداف الخامس والأخير هو الاسبانى دييجو كوستا (64 هدفا فى 135 مباراة) الذى وصل فى 2007 الا أن وجود الثنائى أجويرو فورلان حرمه من اللعب أو إمكانية فرض نفسه فتمت إعارته الى براجا ثم سيلتا فيجو ثم الباسيتى وأخيرا بلد الوليد، وعاد الى أتليتكو فى 2012 وظل قابعا فى ظل فالكاو المتألق، ورغم ذلك سجل 20 هدفا فى أول موسم ثم فرض نفسه بقوة كهداف حقيقى بعد رحيل فالكاو. وفى موسم 13/‏ 2014 سجل الإسباني كوستا البرازيلى الأصل 36 هدفا منها 27 فى الدورى. وأخيرا انتقل الى صفوف تشيلسى الإنجليزي فى صيف 2014 مقابل 40 مليون يورو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا