• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الروح المعنوية سلاح جامايكا للفوز على «الأقوياء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يوليو 2015

هيوستن (د ب أ)

على مدار سنوات مضت، أبهر العداء الجامايكي الشهير أوسين بولت العالم كله بأدائه المروع وأرقامه القياسية في سباقات المسافات القصيرة ببطولات العالم لألعاب القوى ودورات الألعاب الأولمبية. وبدا أن الروح المعنوية والإصرار والحماس هي أبرز الأسلحة التي يعتمد عليها بولت إلى جانب تمتعه بالإمكانيات البدنية التي تساعده على تحقيق هدفه.

والآن، وفي الوقت الذي يتوقع فيه كثيرون ألا يكون بريق بولت بنفس القدر في بطولة العالم لألعاب القوى هذا العام وفي دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو العام المقبل، يبدو أن الأنظار ستتجه بقوة إلى هذه الجزيرة التي تبلغ مساحتها نحو 11 ألف كيلومتر مربع فقط ولا يتجاوز تعدادها السكاني ثلاثة ملايين نسمة ولكنها هذه المرة من خلال ملاعب الساحرة المستديرة.

وعلى مدار أسابيع قليلة، جذب المنتخب الجامايكي لكرة القدم اهتمام كثيرين من خلال أدائه الحماسي في بطولتين متعاقبتين هما كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) في تشيلي والكأس الذهبية لأمم اتحاد منطقة كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) المقامة حاليا في الولايات المتحدة وكندا.

ورغم هزائمه الثلاث المتتالية في مبارياته بالدور الأول لكوبا أميركا، اكتسب المنتخب الجامايكي احترام المتابعين للبطولة حيث كانت خسائره الثلاث بأقل نتيجة ممكنة وهي صفر/‏ 1 .

وكشف المنتخب الجامايكي عن مدى استفادته من هذه الخبرة من خلال مشاركته الحالية في الكأس الذهبية حيث استهل الفريق مسيرته في البطولة بالتعادل الثمين 2/‏ 2 مع نظيره الكوستاريكي صاحب الصولات والجولات في كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وبعدها، حقق المنتخب الجامايكي أول فوز لمنتخبات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة الحالية وتغلب على نظيره الكندي 1/‏ صفر لينفرد بصدارة المجموعة برصيد أربع نقاط مقابل نقطتين لكل من كوستاريكا والسلفادور ونقطة واحدة لكندا.

ومثلما اتسمت تصريحات المدرب الألماني وينفريد شافير المدير الفني للفريق باللعب على الوتر المعنوي خلال مشاركته في كوبا أميركا، أكد شافير (65 عاما) مجددا أن نجاح فريقه في يرجع إلى الروح المعنوية العالية لدى اللاعبين وإصرارهم على تقديم شيء في البطولة.

وقال شافير، في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للبطولة على الانترنت، «معنوياتنا رائعة.. الروح المعنوية للفريق مثيرة وهو ما نحتاجه في جامايكا. فريقنا ليس مثل المنتخب الأرجنتيني أو الألماني. ولهذا، نحتاج فريقا قويا.. ليس لدينا لاعبا مثل ليونيل ميسي الذي يمكنه بمفرده تغيير مباراة. يمكننا تحقيق الفوز عندما يكون لدينا روح معنوية قوية في الفريق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا