• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

وفق برنامج «أدنيك» «الاستثمار في البشر»

تدريب 40 إماراتياً في «إكسل لندن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 نوفمبر 2017

لندن (الاتحاد)

استقطب البرنامج التدريبي «الاستثمار في البشر» الذي تنفذه شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» منذ 8 سنوات وحتى الآن، 40 مواطناً ومواطنة من العاملين في الشركة، للتدريب في مركز إكسل لندن للمعارض، وكانت «أدنيك» أعدت برنامجا تدريبيا طويل الأجل لتدريب الكوادر والكفاءات الإماراتية العاملة بها في مركز إكسل لندن عام 2009، حيث يحصل المتدربون على تدريب في العديد من المرافق بالمركز في مجالات صناعة المعارض والمؤتمرات، حسب تقرير للشركة حصلت «الاتحاد» على نسخة منه.

واهتمت «أدنيك» منذ استحواذها على إكسل لندن عام 2008 بالاستفادة من الخبرة الدولية للعاملين في المركز، وذلك من خلال تدريب الصف الثاني من الكوادر الوطنية العاملة في الشركة بهدف صقل مهاراتهم وإكسابهم المعارف والخبرات الدولية في قطاع صناعة المعارض والمؤتمرات وتنظيم الفعاليات الكبرى، ويشكل المواطنون الذين تم تدريبهم بمركز إكسل لندن حاليا عصب إدارة العمليات بمركزي أبوظبي للمعارض ومركز العين للمؤتمرات، وفق التقرير، وأكدت «أدنيك» أن اتفاقية التعاون مع اكسل لندن في مجال تدريب المواطنين لعبت دورا محوريا في جعل أدنيك واحدة من أهم وأكثر مراكز المعارض تطورا ونموا على مستوى المنطقة، مضيفة أن لديها كفاءات ومهارات تدير ادنيك وفقا للمعايير العالمية. وأضافت أن برامج التدريب التي تنفذها الشركة تعمل على رفع نسبة التوطين البالغة حاليا نحو 64% إلى 72% بنهاية العام، فيما تبلغ نسبة التوطين في الإدارة العليا نحو 86%.

وقالت الشركة إنها ستواصل جهودها لتطوير وتنمية كوادرها بشكل مستمر بالتوازي مع تطوير مرافقها وبنيتها التحتية.

من جانبهم، أعرب عدد من الموظفين الإماراتيين اللذين التقتهم «الاتحاد» أثناء تدريبهم في مركز إكسل لندن، أهمية الفرصة الفريدة والمتميزة التي أتاحتها شركة أدنيك للتدريب بأحد أكبر وأهم مراكز المعارض والمؤتمرات في بريطانيا، وأضافوا أن التدريب بالمركز سيكون له آثار إيجابية كبيرة على مسيرتهم الوظيفية خلال السنوات المقبلة. قالت سارة الشامسي تنفيذي مبيعات في «أدنيك»، والتي تتدرب لمدة 3 أشهر في إكسل لندن: إن البرنامج التدريبي في المركز مكنها من كسب الخبرة العملية في مجال المبيعات واستقطاب العملاء والعارضين والاطلاع على أحدث المقدمات المقدمة لهم، وأضافت أنها استفادت من الخبرات الموجودة في إكسل لندن في مجال المبيعات واستخدام المنصات الإلكترونية في الترويج وزيادة نسبة المبيعات، فضلا عن تعلم مهارات الاتصال الفعال، وترى الشامسي أن التدريب العملي في مجال عملها أفضل بكثير من التدريب النظري، لأنه يمس المجال الذي تعمل فيه بشكل مباشر ما يعود بالفائدة عليها وتطوير مهاراتها، وإفادة جهة عملها عند الانتهاء من الفترة التدريبية الحالية.

من جانبها، قالت حنان المرسي من فريق دعم المبيعات في أدنيك إن فرصة إتاحة التدريب في أكسل لندن بالمهمة جدا في مسيرتها الوظيفية، حيث تتيح لها التعرف إلى أفضل الممارسات في كيفية دعم المبيعات بكل ما تحتاجه من عقود وتقارير وخدمات وغيرها بسرعة ومرونة عالية، وأضافت أن فترة التدريب العملي التي تتاح لها في إكسل لندن ستمكنها من تنفيذ وتطبيق ما اكتسبته من خبرة ميدانية وعلمية في مجال عملها عند عودتها للعمل مرة أخرى في أدنيك عقب انتهاء فترة التدريب، وترى أن التدريب العملي يعد فرصة للاطلاع على أفضل الممارسات والاحتكاك مع فرق العمل المختلفة في نفس مجال عملها وتبادل الخبرات، مضيفة أن خطوة التدريب في مركز أكسل لندن أهم خطوة في حياتها المهنية كونها ستفتح أمامها آفاقا واسعة من التعلم والتطوير والتعرف إلى أساليب العمل والإدارة العالمية.واكد فيصل الحوسني مدير عمليات تكنولوجيا المعلومات في «أدنيك» إن فترة التدريب في إكسل أتاحت له أهمية توافر المعلومات والتقنيات الحديثة للعاملين في مجال المعارض والمؤتمرات والفعاليات عبر المنصات الإلكترونية المختلفة فضلا عن توفير أقوى شبكة إنترنت للعارضين.وأضاف أن توفير أفضل التقنيات الحديثة للعارضين يزيد من ولاء العملاء ويعزز من جاذبية مركز المعارض في جذب الفعاليات بمختلف أنواعها، ونوه بأن الفترة التدريبية المتخصصة في إكسل لندن تتيح له صقل مهاراته في مجال تخصصه وهو تقنية المعلومات والذي يشهد تطورات متلاحقة وسريعة، مؤكدا أن هذا المجال يحتاج باستمرار لتعلم مهارات وعلوم جديدة والاطلاع على كل الحديث والجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا