• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إيراداته 696 مليون درهم

5% نمواً في صافي أرباح «العربي المتحد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يوليو 2015

الشارقة (الاتحاد)

حقق ‬البنك ‬العربي ‬المتحد خلال الأشهر ‬الستة ‬الأولى ‬من العام الجاري أرباحاً صافية بلغت 344 ‬مليون ‬درهم، ‬بزيادة ‬بلغت ‬نسبتها ‬5% ‬مقارنة ‬مع ‬النتائج ‬المسجلة ‬خلال ‬الفترة ‬ذاتها ‬من ‬العام ‬2014. وقال الشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي، رئيس مجلس الإدارة: «يسرني الإعلان عن تحقيق أرباح صافية قدرها 344 مليون درهم خلال النصف الأول من عام 2015، لا سيما وأننا نحتفي بالذكرى السنوية الأربعين منذ تأسيس البنك في عام 1975. وقد حقق البنك على مدار أربعة عقود من الزمن نجاحاً وازدهاراً كبيرين، بما ينسجم مع النمو الاقتصادي للبلاد، كما نجح في التكيف مع احتياجات السوق المتغيرة، متمسكاً بتقاليده وأصالته في التركيز على رضا العملاء. كما أدى التركيز المستمر لمجلس الإدارة وأعضاء الإدارة التنفيذية على ترسيخ مكانة قوية للبنك إلى تحقيق النمو المستدام، والإيفاء بالتزاماتنا تجاه عملائنا، ومساهمينا، والمجتمع بصفة عامة». وقال بول تروبريدج، الرئيس التنفيذي للبنك: «إن النتائج المالية المحققة خلال النصف الأول من العام تدعو إلى التفاؤل وإلى توطيد ثقتنا باستدامة استراتيجيتنا الطويلة الأمد. وقد حققنا خلال هذه الفترة أرضية صلبة لنمو الأرباح، مما يعزز ثقتنا بقدرتنا على مواجهة التحديات الاقتصادية فيما نخوض طريقنا نحو النصف الثاني من عام 2015. وفي موازاة ذلك، فقد واصلنا الاستثمار في تطوير كوادرنا البشرية، وتعزيز البنى التحتية، وإدخال المزيد من التحسينات على القيّم التي نمنحها لعملائنا، التي حققنا بفضلها العديد من الجوائز».وارتفع إجمالي الإيرادات بنسبة 3%، ليصل إلى 696 مليون درهم، وذلك بفضل الأداء القوي في صافي إيرادات الفائدة التي ارتفعت بنسبة 7% مقارنة مع النصف الأول من العام الماضي، مع محافظة البنك على صافي هامش الفائدة من خلال محافظ الإقراض المتنوعة وإدارة تكلفة التمويل على النحو الأمثل. وبلغت المصاريف التشغيلية خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري 217 مليون درهم، بزيادة بلغت نسبتها 8% مقارنة مع النتائج المسجلة في النصف الأول من عام 2014. كما أن قيام البنك بالاستثمار بشكل متواصل في تطوير البنى التحتية اللازمة لتنمية حضوره في السوق قد ساهم في تعزيز الجهود الرامية إلى ضبط التكاليف، حيث بلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 31%.

وبلغت مخصصات خسائر الائتمان خلال النصف الأول من العام الجاري ما مجموعه 134 مليون درهم، لتصل نسبة تغطية القروض المتعثرة إلى 112% بنهاية يونيو 2015، فيما بلغت نسبة القروض المتعثرة 2.9% من إجمالي القروض. وبلغ إجمالي القروض والسلفيات مبلغاً قدره 18.3 مليار درهم، بتحسن بلغت نسبته 3% مقارنة مع نتائج الفترة نفسها من العام الماضي، كما بلغت ودائع العملاء 18.2 مليار درهم، بما يؤكد الاستدامة المتواصلة في نموذج العمل الذي يتبناه البنك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا