• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

طلاب المدارس يسافرون إلى «عالم الغد» في «قمة طاقة المستقبل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

سيد الحجار (أبوظبي) - على مدار 3 أيام، أخذت قمة أبوظبي لطاقة المستقبل، الآلاف من طلاب المدارس بالدولة، في رحلة إلى «عالم الغد»، من خلال استكشاف الجديد من تقنيات ومنتجات ومبادرات الطاقة المستدامة، ما يشكل إضافة عملية تصاحب العلوم النظرية والتطبيقية التي يتلقونها.

فبمجرد زيارة الطالب للقمة والمعرض المصاحب لها، يجد أحدث منتجات الشركات العالمية في مجال الطاقة المتجددة، ولعل من أبرز ما لفت أنظارهم تلك الألواح الشمسية والمركبات التي تعمل بالطاقة الشمسية أو الكهربائية، وأجهزة الإنارة المبهرة، إلى جانب أجهزة تدوير النفايات المنتشرة في أرجاء مركز أبوظبي للمعارض.

وشهد اليوم الأخير من المعرض أمس تسابقاً من المدارس بمختلف أنحاء الدولة لتنظيم جولات للطلاب في أروقة المعرض، والالتقاء بعدد من مسؤولي الشركات للاستفسار عن المنتجات والتقنيات في مجال الطاقة المتجددة.

وتقول نسرين أنطكلي من مدرسة الوردية إن لدى الطالب شغفاً بمشاهدة الأجهزة والمعدات التقنية المعروضة بالقمة، ومعرفة طرق عمل هذه الأجهزة وكيفية استخدامها في الحصول على الطاقة النظيفة.

وأضافت «اصطحبت مجموعة من طلاب المدرسة يصل عددهم إلى 48 طالباً من الصف الأول إلى السادس، حيث قام الطلاب بزيارة أجنحة الشركات المحلية والعالمية».

بدورها، أوضحت باميلا شاهديلر من مدرسة الإمارات الوطنية أنها تتولى الإشراف على 24 طالباً بالمدرسة من الصف الأول حتى الرابع خلال زيارتهم للقمة، مشيرة إلى قيامها بزيارة العديد من أجنحة الشركات لاسيما المتخصصة في الألواح الشمسية، والتي تجذب انتباه الطلاب.

وقالت شيرين مناع من مدرسة النهضة الوطنية إنها تشرف على فريق من الطلاب مكون من 32 طالبة، موضحة أن عدد الطلاب الزائرين للقمة من المدرسة يصل إلى 180 طالباً. وأوضحت أن المدرسة تلقت دعوات رسمية من «مصدر» وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم بهدف زيارة القمة، والاطلاع على المبادرات المتنوعة في مجالات التنمية المستدامة والطاقة النظيفة، مشيرة إلى سهولة تسجيل وحضور الطلاب، إذ قام المدرسون بالتسجيل إلكترونياً قبل الحدث، فيما تم تسجيل الطلاب بسهولة ويسر قبل الدخول للمعرض مباشرة.

بدوره، قال أشرف محمد طالب بمدرسة النجاح، إنه اهتم بزيارة أجنحة الشركات الوطنية، وفي مقدمتها مصدر، وأدنوك، فضلا عن أجنحة المؤسسات الحكومية المشاركة بالمعرض، حيث اطلع على المبادرات المتنوعة في مجال الطاقة المتجددة.

ويقول إسلام خليل، وهو طالب بالصف العاشر، خلال تجوله في المعرض، إنه اهتم بزيارة المعرض أمس بصحبة عائلته، بعد اطلاعه على مزايا المعرض من خلال أصدقائه الذين قاموا بزيارة القمة أول من أمس، مشيراً إلى استفادته كثيراً من الشركات الأجنبية المشاركة بالقمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا