• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

موسكو تتهم الغرب بإثارة التوتر في كييف

الأزمة الأوكرانية.. هل حان وقت الحسم؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

تدور في أوكرانيا حالياً حرب أعصاب تُستخدم فيها الحجارة وزجاجات المولوتوف وأجهزة منجنيق كاملة مزودة بالقنابل الحارقة، الأمر الذي جعل رجال السياسة في أوكرانيا يعيدون حساباتهم يوم الاثنين الماضي، وبدا الأمر وكأن الدولة تقترب من المواجهة النهائية الحاسمة.

وقد أمضى المتظاهرون الذين يرتدون الخوذات والأقنعة وشرطة مكافحة الشغب ساعات طويلة في مناوشات على أراضٍ منزوعة السلاح بعد اشتباكهم التي جرت خلال الآونة الأخيرة التي اتسمت بالعنف.

أما الشباب الذين قاموا مساء الأحد الماضي بنقل محور احتجاجاتهم التي استمرت شهرين من معسكر بساحة الاستقلال إلى ساحة المعركة في شارع “روشسكي” المجاور، فقد بدا الأمر وكأنهم معجبون بهذا النزاع، وبقدرتهم على الصمود في وجه شرطة “بيركت” لمكافحة الشغب التى تواجههم.

ولكن ليس هناك أدنى شك في أنه من المرجح أن يتمكن أحد الطرفين أو الآخر من وضع نهاية للمواجهة في شارع “روشسكي”- وربما قريباً.

وقد اعترض السياسيون من المعارضة الذين يتزعمون هذه المظاهرات بشدة على المنحني العنيف للأحداث بقيادة جماعات قومية تبحث عن معركة مع السلطات. ولكن جماعة أخرى من المتظاهرين أيدت هذا التصعيد على مضض باعتباره الخطوة الوحيدة الممكنة بعد أن فرضت الحكومة في وقت متأخر من الأسبوع الماضي قوانين من شأنها قيوداً على حرية التعبير والتجمع.

وأعلن الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، وهو محور غضب المتظاهرين، أن حكومته سوف تدخل في محادثات مع المعارضة للبحث عن وسيلة للخروج من الأزمة. لكنه قال: لن يشارك في هذه المحادثات. وقد عين قادة أحزاب المعارضة نوابا للمشاركة نيابة عنهم، حيث بدأت المحادثات أخيراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا