• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

تم منحهن جائزة زمالة «لوريال اليونسكو»

6 عالمات عربيات يقدمن أبحاثاً تخدم البشرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 نوفمبر 2017

أحمد النجار (دبي)

استطاعت 6 عالمات عربيات، عبر بحوثهن العملية والأكاديمية لخدمة البشرية، خطف جائزة برنامج زمالة «لوريال اليونسكو من أجل المرأة في العالم 2017»، ليمثلن قوة ناعمة قادرة على إحداث الفارق والتأثير في مجتمعاتهن، وقد ركزن في بحوثهن على الحد من بعض الأمراض الخطيرة التي تصيب البشر حول العالم، وأكدن، أمس قبيل حفل التكريم الذي سيقام اليوم الاثنين، على أهمية الجائزة كداعم حقيقي للمرأة في حقل العلوم البحثية.

قصص تحدٍ

قصص تحدٍ ومعاناة مررن بها، وشكلت منعطفاً مهماً في حياتهن، وبدايتنا كانت مع السعودية د. أمل قطان، عالم مشارك في قسم الأورام الجزيئية بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، أستاذ مساعد في كلية الطب في جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة الأميركية، ويتناول بحثها تطوير التحاليل السريرية في الكشف المبكر عن سرطان الثدي. وقالت د. أمل إن الجائزة لها قيمة أخلاقية وإنسانية، واعتبرت أنها أول إنجاز دولي مضيء في مشوارها العلمي.

نظام إلكتروني

قصة أخرى بطلتها الإماراتية د. فاطمة طاهر، من جامعة زايد، والتي تقدمت ببحث عبارة عن نظام إلكتروني يساعد على الكشف المبكر عن سرطان الرئة من خلال تجزئة وتحليل الخلايا في صور اللعاب الملوّنة، وقالت إن المميز في بحثها يكمن في دقة النظام في تشخيص الخلايا السرطانية قبل تشكلها بسنتين، ويوفر الجهد والوقت، ويساهم في إنقاذ حياة الكثير من المرضى، فضلاً عن أن نسبة الخطأ فيه لا تتجاوز 3%. وقالت د. فاطمة إنها لم تكن تتوقع نيل الجائزة، وإن كانت قد فازت سابقاً في مسابقة أوائل الإمارات عام 2015، كأول إماراتية تنشئ هذا النظام الإلكتروني يساعد على الكشف المبكر لسرطان الرئة. وهذا دفعها للمشاركة بالجائزة، التي وصفتها بـ «الملهمة»، مؤكدة على أهميتها في المجتمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا