• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

المنامة: الاعتداء يكشف الوجه المشين للمطالبين زيفاً بالديمقراطية

هجوم إرهابي يستهدف منزل نائب بحريني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

المنامة (وكالات) - أدان رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، اعتداء تعرض له فجر أمس، منزل النائب في مجلس النواب عباس الماضي. ونقلت وكالة أنباء البحرين (بنا) عن رئيس الوزراء القول، إن الاعتداء “يكشف الوجه المشين لمن يطالب زيفا بالديمقراطية، في حين أنه يقمع كل رأي مضاد له بالعنف والإرهاب، معتبرا أن الاعتداء “يمثل تطوراً في العمل الإرهابي لن تقبل به الحكومة أبدا وستواجه مرتكبيه بالقانون”. وأضاف أن “هذا العمل الإرهابي مرفوض رسميا وشعبيا، فالمساس بأعضاء المؤسسات الدستورية هو تطاول على الدولة وإرادة الشعب، وهذا لن يتم السكوت عنه أبدا”.

وأكد رئيس الوزراء أن أبواب العمل الوطني مشرعة أمام كل من يريد أن يسهم في بناء الوطن، أما من يريد التخريب والتدمير وإزهاق أرواح الأبرياء مدعيا أنه يمارس حقا مشروعا فالوطن وأهله منه براء. ونقلت “بنا” عن الأمير خليفة دعوته إلى عدم ترك المجال للعابثين بالأمن والاستقرار، منوها “ بضرورة أن يكون حب الوطن والعطاء له هو الدافع لكل عمل رسمي وشعبي فالوطن أمانة في الأعناق ولن نصل إلى ما نتطلع إليه في مستقبل أفضل إلا من خلال العمل الجماعي البعيد عن المصالح الحزبية والفئوية الضيقة “. وقال لدى زيارته المجلس الرمضاني لخليفة الظهراني رئيس مجلس النواب الليلة قبل الماضية، إن التعاون البناء بين السلطتين التنفيذية والتشريعية رسخ دعائم النهضة عبر الحفاظ على المكتسبات والإنجازات الوطنية والبناء عليها. وأكد أن تلاحم قيادة وشعب البحرين هو الضمانة الراسخة لاستمرار نجاح زخم المسيرة التنموية وزيادة مكتسباتها وإنجازاتها.

وتعرض منزل الماضي رئيس لجنة الخدمات بمجلس النواب إلى اعتداء بالقنابل الحارقة فجر امس ما أدى إلى تضرر واحتراق أجزاء من المنزل. ونقلت (بنا) عن النائب القول :”إن هذا الاعتداء الإرهابي لا يرضى به الدين خاصة وأننا نعيش في أجواء رمضانية إيمانية من المفترض أن تكون أجواء سلام وسكينة، ولكن الإرهاب لا يعرف ديناٌ”.

وقال مجلس النواب البحريني في بيان إن مجهولين هاجموا بزجاجات المولوتوف منزل نائب فجرا في قرية الدير الواقعة شرق العاصمة. وأفاد البيان أن “منزل النائب عباس الماضي تعرض لاعتداء إرهابي بالمولوتوف في الرابعة فجر امس، ما أدى إلى أضرار واحتراق أجزاء من المنزل”. ونقل البيان عن النائب قوله إن “هذا الاعتداء الإرهابي لا يرضى به الدين، لكن الإرهاب لا يعرف دينا”. وأضاف أن “الجهات الأمنية تواجدت في موقع الحدث وحصلت على بعض الأدلة التي نتمنى أن تؤدي إلى القبض على الجناة في أقرب فرصة وتقديمهم للعدالة”.

وأظهرت صور نشرتها وكالة أنباء البحرين أضرارا لحقت بالبوابة الرئيسية وباب الجراج (المرآب) نتيجة النيران.