• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م
  11:20    الشرطة الهولندية تؤكد احتجاز رهائن داخل مبنى إحدى الإذاعات    

محذرة قائدي المركبات من مخاطر الانشغال بالرد على رسائل المعايدة

شرطة أبوظبي تحذر من الرد على رسائل المعايدة أثناء القيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يوليو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعدت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي خطة لتوفير السلامة، خلال عطلة عيد الفطر المبارك، تركز على تكثيف الرقابة على الطرق الداخلية والخارجية، والأماكن السياحية والحدائق لتسهيل انسيابية الحركة المرورية، والحد من الأسباب التي تؤدي لوقوع الحوادث المرورية؛ وذلك ضمن مبادرة «سلامتك»، التي تنفذها إدارة الإعلام الأمني بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية؛ بالتعاون مع مرور أبوظبي، محذرة قائدي المركبات من مخاطر الانشغال بالرد على رسائل المعايدة، والمكالمات الهاتفية أثناء القيادة بما يؤدي إلى تشتيت ذهنهم، وقد ينعكس في التسبب بوقوع الحوادث المرورية.

وأكد العميد خميس إسحاق محمد، مدير مديرية المرور والدوريات بالإنابة، بالإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي، ضرورة الالتزام بقوانين وأنظمة السير، وتجنب السرعة الزائدة على الطرق الخارجية والداخلية، والحرص على استخدام حزام الأمان لما يوفره من حماية كبيرة في حال وقوع حادث مروري، والانتباه لتحركات الأبناء داخل المركبة والتقيد بجلوسهم في المقاعد الخلفية للمركبة وترك مسافة أمان كافية بين المركبات، وعدم التجاوز، وعدم السماح للأطفال والمراهقين بقيادة المركبات من دون رخصة قيادة.

وناشد الأسر منع للأطفال من اللعب بالدراجات النارية على الطرقات مما يعرضهم للحوادث المرورية، مؤكداً ضرورة الانتباه لهم وعدم تركهم يلعبون على الطرقات او يعبرون الشوارع، ومراقبتهم في حالة خروج الأسر الى الأماكن السياحية وفي الحدائق والمتنزهات.

ودعا مدير مديرية المرور بالإنابة قائدي المركبات إلى تعزيز الجهود المبذولة لتوفير السلامة المرورية خلال عيد الفطر المبارك؛ بخفض السرعات بالقرب من الإشارات الضوئية والتقاطعات، والانتباه إلى المشاة والأطفال الذين تزيد حركتهم في فترات العيد وخفض السرعات بالقرب من أماكن عبورهم، وإعطائهم الأولوية في العبور وزيادة الحرص والانتباه للأطفال خصوصاً بالقرب من الحدائق والأماكن السياحية، وشدد على ضرورة التزام المشاة بالعبور من الأماكن المخصصة، ومن الانفاق والجسور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا