• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أشادوا بسرعة تنفيذ الحكم الرادع

مواطنون ومقيمون: القصاص من شبح الريم يعزّز طمأنينة مجتمع الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يوليو 2015

جمعة النعيمي (أبوظبي)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد مواطنون ومقيمون أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستظل واحة للأمن والأمان، مشيرين إلى أن القصاص العادل من شبح الريم وتنفيذ حكم الإعدام فيها أمس يعزز طمأنينة مجتمع الإمارات وسلامة أبنائه، وأضافوا أن الحكم الذي أصدرته المحكمة الاتحادية العليا يردع كل من تسول له نفسه تهديد أمن دولة الإمارات، وأشادوا بسرعة القبض على المدانة آلاء بدر التي نفذت جريمتها الشنعاء بإحدى الأجنبيات بغرض نشر الفكر الإرهابي والمجرم والترويج للأفكار والمعلومات التي تسيء إلى سمعة دولة الإمارات وقيادتها الحكيمة.

وأعرب مواطنو ومقيمو وزوار الإمارات عن تأييدهم لحكم الإعدام في قضية شبح الريم قصاصاً لما ارتكبته يداها من جرائم مشينة ومسيئة باسم الإسلام دين التسامح، وترويجها لأفكار الجماعات الإرهابية، وتقديم أموال لتنظيم إرهابي لاستخدامها في ارتكاب عمليات ترويع وقتل للآمنين.

وقال المواطن عامر الكندي رئيس اتحاد طلبة الإمارات بجامعة زايد:« الحكم على (شبح الريم ) منصف تماماً وعبرة وعظة لكل من يرتكب مثل هذه الجرائم بغرض إزهاق الأرواح وإثارة الرعب بين الناس وتهديد أمن الدولة واستقرارها بنشر الإرهاب، مشيراً إلى أن تنفيذ القصاص يردع كل من تسول له نفسه الإضرار أو العبث بأمن الوطن الغالي على قلوبنا جميعاً، مؤكداً أن أمن الإمارات قوي وقادر على دحر كل من يحاول الإضرار به.

وأشاد الكندي بسرعة القبض على الجانية مؤكداً أنه هذا يطمئن كل من على هذه الأرض الطيبة ويشعره بالأمن والأمان، كما يزيدنا فخراً برجال الأمن وجهودهم المبذولة لحفظ أمن وسلامة المجتمع، وكل هذا بفضل جهود الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ».

ومن جهته قال المواطن عبدالله الهاشمي: إنه بعد فترة قصيرة من وقوع هذه الجريمة الشنيعة نجح رجال أمننا في القبض على المجرمة، والتي لم يردعها الدين ولا القانون ولا حتى الشعور بالإنسانية عن القيام بفعلتها الشنيعة وعملها القبيح والذي لا يقبله عقل ولا منطق تحت أي ظرف، وهذا النجاح تبعه نجاح آخر تمثل في استمرار محاكمتها عبر الطرق القانونية العادلة، وكل هذا تم في إطار من الشفافية اللازمة بحضور كافة وسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني، كونها قضية رأي عام حاول مرتكبها أن يجعلها سبباً لإثارة البلبلة والمشاكل في المجتمع وإحداث الفوضى، ولكنهم خابوا وخاب مسعاهم، فإلى جانب رجال الأمن كان المجتمع يتصدى لمثل هذه الأفكار الدخيلة علينا والتي لم نعرفها أو نشهدها في وطننا ومجتمعنا من قبل، وأكد الجميع على ثقتهم بعدالة وقدرات الدولة في التعامل مع هذه القضية، وأشاد الهاشمي بتنفيذ الحكم أخيراً لنغلق صفحات هذه القضية المحزنة، ولنستكمل كتابة صفحات رواية أهل الإمارات وطيبتهم وتقبلهم للجميع، هذه هي الصورة التي تمثل مجتمعنا وليست التي يروج لها الأشباح الظلاميون. ... المزيد

     
 

الحمد لله

أحسن ،، ويا ليت اللي على شاكلتها يعتبر ويرتدع

أبو محمد | 2015-07-14

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض