• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

تتواكب مع الهواتف الذكية

«الطوارئ والأزمات» تنتج أفلام توعية للجمهور حول حالات الكوارث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

أبوظبي (الاتحاد) - أنتجت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث خمسة عشر فيلم توعية وتثقيف للجمهور، وذلك ضمن سلسلة برامج التوعية والتثقيف التي تنتهجها الهيئة لتعريف المجتمع بالإجراءات التي يمكن اتباعها حيال حالات الكوارث والطوارئ التي قد يتعرض المجتمع والأفراد وتعريف الجمهور بأدوار ومسؤوليات الهيئة وما يجب أن يقوم به الأفراد لتجنب المخاطر من الكوارث.

وتأتي الأفلام ضمن جهود الهيئة في ترسيخ التواصل مع الجمهور، ورفع مستوى الوعي لديهم، للوصول إلى شراكة مع جميع المقيمين على أرض الدولة عن طريق تعريفهم بالهيئة، وتحذيرهم وإرشادهم حيال التصرف الصحيح في حالات التعرض للمخاطر المحدقة أثناء الطوارئ والأزمات والكوارث.

وقال ناصر محمد اليماحي مدير إدارة الإعلام والتواصل الجماهيري في الهيئة: “إن الأفلام التي تم إنتاجها حرصنا فيها على أن تواكب للتطور التكنولوجي والاتصال الحديث، حيث يمكن تحميلها على الهواتف الذكية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور، وهي متوافرة باللغتين العربية والإنجليزية وبلغة الإشارة أيضاً”.

وأشار اليماحي إلى أنه سيتم توزيع تلك الأفلام على الهيئات والمؤسسات الحكومية وعلى الطلاب عن طريق وزارة التربية والتعليم والمجالس التعليمية في إمارات الدولة، لافتا إلى أن الهيئة تحرص على استمرار التواصل مع شرائح المجتمع المختلفة وإطلاعهم على أفضل الممارسات العالمية في مجال مواجهة الطوارئ والأزمات، وذلك من خلال إنتاجها مختلف وسائل التوعية والتثقيف، كما تحرص الهيئة على تثقيف الطلاب بشكل خاص من أجل خلق جيل لديها ثقافة التصرف في حالات الطوارئ والكوارث وذلك استنادا إلى الخبرات والممارسات العالمية.

وأوضح مدير إدارة الإعلام والتواصل الجماهيري أن مدة كل فيلم تتراوح ما بين 20 و 35 ثانية تنقل بصورة مركزة رسائل الهيئة وأهدافها ومجموعه من رسائل التوعية والتثقيف من أجل توعية وتثقيف الجمهور، وذلك ضمن الأهداف الاستراتيجية للهيئة ومن أجل تحقيق سياسة الدولة فيما يخص الإجراءات اللازمة لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وأشار إلى أن الهيئة تعمل على تعزيز إمكانات دولة الإمارات العربية المتحدة في إدارة ومواجهة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووضع متطلبات ضمان استمرارية العمل خلالها والتعافي السريع منها، وذلك بالاستعداد والتخطيط المشترك، وباستخدام كافة وسائل التنسيق والاتصال على المستوى الاتحادي والمحلي، وبهدف المحافظة على الأرواح والممتلكات، وذلك ضمن رؤية قائمة على التميز في إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

يذكر أن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث تعمل تحت مظلة وإشراف المجلس الأعلى للأمن الوطني، وتعتبر الجهة الوطنية الرئيسية المسؤولة عن وضع معايير وتقنين وتنسيق كافة الجهود المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووضع الخطط والوطنية للاستجابة لحالات الطوارئ. ومن هذا المنطلق يلقى على عاتقها تطوير وتوحيد وإدامة القوانين والسياسات والإجراءات المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على المستوى الوطني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا