• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

مختصون ينتقدون فتاوى «تويترية» وإنشاء الحسابات المزيفة

ارتفاع مغردي «تويتر» 3 أضعاف خلال 3 سنوات في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

شروق عوض (دبي) - كشفت مؤسسة الامارات للاتصالات “اتصالات” عن ارتفاع عدد مستخدمي “تويتر” في الإمارات من ما يقارب 90 ألفاً عام 2011، إلى أكثر من 410 آلاف مشترك حاليا بزيادة تجاوزت ثلاثة أضعاف خلال ثلاث سنوات، وفق ما أعلن علي الأحمد الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي في “اتصالات” خلال الجلسة الرمضانية الحوارية التي نظمها نادي دبي للصحافة مساء أمس في قاعة الملتقى بمركز دبي التجاري العالمي، بعنوان “ فتاوى تويترية : نظرة في المحتوى والتأثير”.

وقدر الأحمد عدد مستخدمي تويتر في العالم العربي نهاية مارس 2013 بـ 3766160 مستخدماً، وعدد التغريدات من العالم العربي خلال مارس الماضي 2013 بـ (172511590)، أي أكثر من 5 ملايين ونصف المليون يومياً، ونصف هذه التغريدات حوالي (47%) مصدرها السعودية بينما جاءت مصر والكويت في المرتبة الثانية بـ 12%، والإمارات ثالثة بـ 11%.

وناقشت الجلسة الرمضانية الإقبال المتزايد على موقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية والتأثير اللافت لهذه المنصات بشكل عام، و”تويتر” على وجه الخصوص، في تشكيل الرأي العام وإعادة صياغة التوجهات الفكرية والاجتماعية لاسيما مع تنامي ظاهرة جديدة وهي انتشار تغريدات لبعض المستخدمين تشبه في مضمونها “الفتاوى الشرعية”.

وأشار المتحدثون الى ان أسباب انتشار هذه الفتاوى يعود الى سهولة استخدام هذه المواقع، واستغلال البعض لإمكانية إنشاء حسابات مزيفة أو وهمية بأي اسم يريدون، استخدام بعض من يدعون العلم لهذه الشبكات بهدف زيادة شعبيتهم، وطبيعة هذه الشبكات الاجتماعية وسرعة تناقل المعلومات والأخبار.

ولفتوا الى أن المواضيع الساخنة تحظى بتداول كبير من قبل المؤيدين والمعارضين لها، وينطبق هذا بشكل خاص على “تويتر” لأنه يتيح للمستخدمين مشاركة المواضيع والمعلومات بشكل سريع وإبداء الرأي فيها، ويستغل البعض هذا لنشر مواضيع مغلوطة أو آراء متطرفة أو حتى إنشاء حسابات مزورة لأناس معروفين من كبار الأسماء في مختلف الصعد بما في ذلك أسماء العلماء والباحثين في الشريعة وما يتعلق بها.

ووفق الأحمد، فقد تصدرت نسب اهتمام المستخدمين بالمواضيع الأكثر تداولاً على تويتر في المنطقة العربية، كالترفيه (الموسيقى والأفلام) 67 % واحتلت الدرجة الأولى، وقضايا المجتمع 46% الثانية، الرياضة 43% الثالثة، والسياسة 34% الرابعة، أما الدين 14% فجاءت بالمرتبة الأخيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا