• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

محاضرة بعنوان «وطني حب وولاء»

العلماء الضيوف يشاركون في فعاليات نادي تراث الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

أبوظبي (الاتحاد)- شارك العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله، في فعاليات المهرجان الرمضاني الثامن الذي ينظمه نادي تراث الإمارات تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، على مسرح كاسر الأمواج في أبوظبي.

وتأتي هذه المشاركة في إطار التنسيق بين وزارة شؤون الرئاسة، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ونادي تراث الإمارات.

وقدّم معالي الدكتور قيس بن محمد عبد اللطيف مبارك، عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، محاضرة ضمن برنامج الأمسية التي كانت تحت عنوان “وطني حب وولاء”، قال فيها: إن التعاون والتعاضد من أهم الأمور التي اهتم بها الإسلام ودعا إليها، وأن الحديث حول الوحدة والاتفاق مترسخ في القرآن الكريم والسنة النبوية، وذلك لما في الاختلاف والتناحر من مضارّ ودمار على كل مناحي الحياة وتوقّف سيرها.

وأشار إلى أن أول شيء فعله النبي صلى الله عليه وسلم عند قدومه المدينة هو لمّ الشمل، حيث اختطّ للمسلمين مسجداً يجتمعون فيه، ويناقشون فيه قضاياهم الدينية والاجتماعية والمصيرية، مبيناً أنّ الدين الإسلامي حرص على أن تكون للناس زعامة ورئاسة يتفقون عليها، تلمّ شملهم وتوحّد كلمتهم وتوجههم لما فيه المصلحة والخير لهم، ويرجعون إليها في حلّ مشكلاتهم يلتفون حولها ويساندونها ويقفون معها وهذا هو مقصد الشريعة الإسلامية، مؤكداً أن حديث رسولنا صلى الله عليه وسلم “مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد” يلخص لنا ما يجب أن يكون عليه حال كل مسلم بأن يحرص على تطبيقه في كل حركاته وسكناته وأن يؤثر غيره على نفسه لأن ذلك هو من مقاصد ديننا الإسلامي الحنيف.

وقال الدكتور قيس إن التآلف والتضامن في كل شؤون الحياة له خصائصه الإيجابية حتى في إنشاء المساكن والمؤسسات وكل شؤون الحياة، مضيفاً أن زيارته لمدينة مصدر في مدينة أبوظبي تذكره بما كان عليه المسلمون في بداية الإسلام وعصر الصحابة من حذق وسعة أفق في التنظيم واختيار المواقع الاستراتيجية للمؤسسات الخدمية سواء كانت مسجداً أو سوقاً أو مدينة.

وثمّن الكفاءات العالية والخبرات المشرفة التي لمسها في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال هذا التطور المذهل في مدينة مصدر التي روعي فيها ملاءمة البيئة والموقع وكل العناصر التي تؤهلها بأن تنال صفة العالمية.

شارك في الأمسية الشاعر الإماراتي محمد بخيت المنهالي، والنقيب طارق جمعة الجنيبي من شرطة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا